وزير الخارجية الصيني بواشنطن وسط خلافات إقليمية   
الاثنين 1437/5/14 هـ - الموافق 22/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:53 (مكة المكرمة)، 14:53 (غرينتش)

قالت بكين إن وزير الخارجية الصيني وانغ يي يزور الثلاثاء الولايات المتحدة, وذلك في ظل خلاف بين الدولتين بشأن أنظمة الأسلحة في شبه الجزيرة الكورية وبحر جنوب الصين.

ويدور خلاف بين بكين وواشنطن بشأن نشر أسلحة في بحر جنوب الصين، خاصة بعد تأكيد الصين أنها نشرت "أسلحة" في جزيرة وودي آيلاند في أرخبيل باراسليز المتنازع عليه.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر عسكرية أميركية قولها إن بكين نشرت صواريخ أرض جو بهذه الجزيرة, يبدو أنها صواريخ أتش كيو-9 يصل مداها إلى حوالي 200 كلم, وهي خطوة لم تؤكدها بكين ولم تنفها.

لكن وزارة الخارجية الصينية قالت الاثنين إن الانتشار العسكري الصيني في بحر جنوب الصين لا يختلف عن الانتشار العسكري الأميركي في هاواي.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة هوا تشون ينغ إن "نشر الصين الضروري والمحدود لمنشآت دفاعية على أراضيها لا يختلف عن دفاع الولايات المتحدة عن هاواي", وأضافت أن السفن والطائرات الأميركية نفذت دوريات وعمليات مراقبة متكررة في الأعوام الأخيرة هناك، وهو ما زاد التوتر في المنطقة.

من جهة أخرى كررت المتحدثة الصينية معارضة بلادها لنشر الولايات المتحدة المحتمل لنظام دفاع صاروخي متطور في كوريا الجنوبية بعد التجربة الصاروخية التي أجرتها بيونغ يانغ في الفترة الأخيرة.

وكان مسؤول بارز في البحرية الأميركية قد دعا أستراليا ودولا أخرى إلى أن تمضي على نهج الولايات المتحدة, وأن تقوم بعمليات بحرية في إطار "حرية الملاحة" في نطاق أقل من 12 ميلا بحريا من الجزر المتنازع عليها في بحر جنوب الصين.

وتزايدت التوترات بين الصين وجيرانها فيتنام وماليزيا وبروناي والفلبين وتايوان بشأن السيادة في بحر جنوب الصين بعدما قالت تايوان ومسؤولون أميركيون إن الصين نشرت منظومة صواريخ متطورة على إحدى الجزر المتنازع عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة