الصراع بين بلير وبراون   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

اهتمت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الثلاثاء بالصراع المحتدم بين رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ووزير ماليته غوردن براون على قيادة حزب العمال، كما تناولت موضوع الانتخابات الأميركية وموضوع حقوق الإنسان.

"
براون يخاطب أعضاء حزبه بينما يخاطب بلير العالم أجمع
"

غارديان

الصراع على  السلطة

تحدثت صحيفة غارديان في افتتاحية عددها الصادر اليوم عن صراع بلير وبراون. فتحت عنوان "براون يكشف عن رؤيته المستقبلية" قالت الصحيفة "دعا براون في خطابه أمام مؤتمر حزب العمال إلى وفاق متنام يفترض أن يعم أي حكومة مستقبلية". 

وعلقت الصحيفة بالقول إن براون يخاطب أعضاء حزبه بينما يخاطب بلير العالم أجمع. وامتدحت الصحيفة أداء براون الاقتصادي قبل أن تستنتج أن "الأفكار الأيدولوجية والسمات الشخصية لوزير المالية البريطاني تجعل الهوة بينه وبين رئيس الوزراء كبيرة جدا".

وعن نفس الموضوع قالت فاينشال تايمز "سيحاول بلير أن يكسب تأييد حزب العمال فيما قد يكون آخر مؤتمر له قبل انتخابات السنة القادمة".

وأضافت الصحيفة "لكن محاولات بلير تلك اصطدمت أمس بملاحظات مهندس السياسة الجديد لحزب العمال آلان ميلبورن الذي هاجم الطريقة التي يحاول بها وزير المالية البريطاني وضع السجل الاقتصادي الماضي لحزب العمال في قلب الحملة الانتخابية للحزب".

أما صحيفة إندبندنت فذكرت أن بلير صفق لبراون بعد إلقائه خطابه أمام المؤتمر وعبر عن رغبته في توحيد صفوف الحزب قبل الانتخابات القادمة.

"
الانتخابات في فلوريدا تفتقد إلى المتطلبات الدولية الأساسية لانتخابات نزيهة
"
كارتر/ديلي تلغراف

مناظرة بوش وكيري

وعن الانتخابات الأميركية كتب ديفد ريني مراسل  صحيفة ديلي تلغراف في واشنطن أن الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر اتهم الجمهوريين في ولاية فلوريدا بممارسة أنشطة انتخابية متحيزة.

وأورد ريني قول كارتر بأن "الانتخابات في فلوريدا تفتقد إلى المتطلبات الدولية الأساسية لانتخابات نزيهة، واستعرض المراسل تفاصيل اتهامات كارتر للجمهوريين قبل أن يذكر أن ملاحظات كارتر هذه سترضي عددا من الأميركيين مماثلا لعدد الذين ستغضبهم.

وعن نفس الموضوع كتب جيمس هردنغ من صحيفة فايننشال تايمز تحت عنوان "بوش وكيري يستعدان للمسرحية السياسية" فقال "لا شك في أن كلا المرشحين خطيب مفوه، فقد هزم كلاهما خصمه في مناظرات سابقة".

ويضيف هردنغ "لكن تحديد الغالب والمغلوب أمر صعب في هذا العصر الذي يعرف انحياز وسائل الإعلام إلى هذا المرشح أو ذاك وعليه فإن تحديد الفائز بالنسبة لكل ناخب ربما يتوقف على القناة التي يتابع فيها المناظرة".

وأوردت صحيفة إندبندنت تعليقا على نفس الموضوع كتبه مراسلها في نيويورك ديفد يوسبورن قال فيه "يعيش كل من بوش وكيري اللحظات الأخيرة قبل المناظرة التلفزيونية الحاسمة التي ستحدد من سيفوز بالجائزة الوحيدة المتنافس عليها: البيت الأبيض".

ويضيف يوسبورن "سيكون للكلمات وقعها بالطبع لكن السلوك قد يؤثر –وبدرجة مماثلة- على المشاهدين كما أن ربطة العنق والابتسامات المتكررة واستخدام اليدين كلها عوامل مهمة في مثل هذا الموقف".

ويذكر المراسل المواضيع التي اتفق الطرفان على نقاشها فيقول "كما طلب فريق بوش ستركز المناظرة  الأولى على السياسة الخارجية والإرهاب والعراق".

"
يجب أن لا تسمح الديمقراطيات بأن يسجن أناس يحتمل أن يكونوا أبرياء لمدد طويلة دون محاكمة أو أن يهانوا أو يعذبوا
"

غارديان
حقوق الإنسان
وكتبت غارديان تعليقا بعنوان "احذروا أدوات الاستبداد" قالت فيه يجب أن لا نتخلى عن حقوق الإنسان بسبب "الحرب على الإرهاب".

وقالت الصحيفة في هذا الإطار: يجب أن نأخذ بجد التقارير المتزايدة عن الإجراءات المناهضة للإرهاب والتي تقع على أعضاء مجتمعنا المسلم أكثر من غيرهم".

وتضيف الصحيفة: يجب أن لا تسمح الديمقراطيات بأن يسجن أناس يحتمل أن يكونوا أبرياء لمدد طويلة دون محاكمة أو أن يهانوا أو يعذبوا.

ويضيف الكاتب: إن الفرق بيننا وبين الحكومات المستبدة هو أن قوانينا المناهضة للإرهاب يجب أن تتناسب مع الخطر المحدق كما يجب أن لا تقوض الممارسات الديمقراطية.

وتنقل الصحيفة عن قاض أميركي قوله في معرض حديثه عن الأوضاع في سجن غوانتانامو: يجب أن لا نستخدم أدوات القمع حتى في مقاومتنا لقوى القمع والاستبداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة