الاستشهاديون يحبون الحياة بديوان المتوكل   
الاثنين 1425/12/7 هـ - الموافق 17/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:36 (مكة المكرمة)، 20:36 (غرينتش)
يحرص الشاعر الفلسطيني المتوكل طه في ديوانه الجديد "الرمح على حاله" على جذب الانتباه إلى أن مواطنيه الذين يضحون بحياتهم محبون للحياة لدرجة العشق ومن أجلها يموتون.
 
وصدر الديوان عن مركز أوغاريت الثقافي برام الله في 122 صفحة من القطع المتوسط وتحمل قصائده بعض التحدي الذي يليق بمن يؤمن بحقه في أرضه وسمائه:
"وكيف تدافع عن قاتل يسرق الماء والنار والريح والجلنار
بدعوى الإخاء وحفظ الدماء
وأنكما تخبطان على هذه الأرض ذات البروج 
وذات السماء
ألم تر أن الذي اغتصب امرأة
شاركها ذاك الهواء".
 
ورغم حفاوة الديوان بطقوس الأفراح فإن ما يمكن وصفه بالهم الفلسطيني 
يبرز من بعض القصائد ومنها "النقيض" التي يقول طه في بعض أجزائها:
"الخرافة تأخذ الأرض البريئة دونما حرج
هنا بدء الجيوش وقد تأسس مبدأ
السيف الذي بأناقة الذبح المحدد
سوف يزرع ريح من عادوا إلى الوطن المقدس.
 
وللشاعر دواوين منها "مواسم الموت والحياة و"فضاء الأغنيات" و"ريح النار المقبلة" و"الخروج إلى الحمراء" و"تسليم غرناطة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة