فرش أفريقية قديمة طاردة للحشرات   
السبت 1433/1/15 هـ - الموافق 10/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)

كشفت دراسة أميركية أن الأفارقة استخدموا -قبل قرابة 80 ألف عام من استعمال المبيدات الكيميائية للقضاء على الآفات الحشرية- فُرُشا مصنوعة من نباتات طاردة للحشرات لضمان النوم الهادئ.

وأوضحت الدراسة التي نشرت أمس بدورية "العلوم" الأميركية أن هذه النتائج استخلصت من تحليل مكونات فراش مصنوع من النباتات عثر عليه في كهف بإقليم كوازولو بجنوب أفريقيا، يرجع تاريخه إلى نحو 77 ألف عام.

ويعتبر الفراش أقدم بنحو 50 ألف سنة من أي سرير اكتشف يعود لفترة ما قبل التاريخ.

وتؤكد الدراسة أن إمكانات الفراش الطارد للحشرات أظهرت بوضوح أن قدماء البشر كانوا على دراية كبيرة بالخصائص الطبية والكيميائية لبعض النباتات.

وقالت أستاذة الآثار في جامعة ويتواترساند لين وادلي -وهي إحدى المساهمات في الدراسة- "إن الأوراق تحتوي على مركبات كيميائية تطرد البعوض وغيره من الحشرات، لذا نرى أنهم كانوا على دراية بالنباتات الطبية".

وأضافت وادلي أن الفراش المكتشف ساهم في تقليل الأمراض التي تنقلها الحشرات رغم أن الأجيال الأولى من البشر لم تكن على دراية بوجود علاقة بين البعوض والإصابة بالملاريا.

 وتؤكد وادلي أن "الغرض منها كان هو الراحة.. فأولئك الأفارقة كانوا يعلمون أن هذه الأوراق ستبعد الحشرات وربما آفات أخرى".

ويتكون الفراش المكتشف من طبقات سميكة من جذوع مضغوطة وأوراق البردي والأسل (نوع من النباتات العشبية) جمعت من على ضفاف الأنهر.

يذكر أن باحثين حققوا خلال السنوات القليلة الماضية سلسلة من الاكتشافات المذهلة في جنوب أفريقيا، ألقت الضوء على المراحل الأولى للوجود البشري.

ومنها اكتشاف باحثين في أكتوبر/تشرين الأول الماضي معدات رسم، منها أصباغ وملاعق من العاج، في كهف بلومبوس الواقع على بعد نحو 300 كيلومتر شرقي مدينة كيب تاون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة