واشنطن تنشر نظاما لمراقبة الهجمات الجرثومية   
الأربعاء 1423/11/19 هـ - الموافق 22/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موظف أميركي يجري فحوصات خاصة بالجمرة الخبيثة في إدارة بحوث الدفاع البيولوجية بولاية ماريلاند (أرشيف)
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الإدارة الأميركية ستبدأ اعتبارا من اليوم نشر نظام للرصد البيئي على المستوى القومي بهدف الإبلاغ في غضون 24 ساعة عن أي عملية إطلاق للجمرة الخبيثة والجدري وغيرهما من الجراثيم القاتلة.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين كبار في الإدارة إن النظام سيستخدم في وقت لاحق الكثير من محطات مراقبة نوعية الهواء التابعة لوكالة الحماية البيئية في الولايات المتحدة وعددها ثلاثة آلاف محطة لقياس كميات غير عادية لمجموعة من العناصر الفتاكة أو المسببة للأمراض والإصابة بالعجز.

وأضافت أنه جرى تعديل النظام لاكتشاف مجموعة من العناصر التي قد تستخدم في هجمات جرثومية منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001. وقال مسؤولون للصحيفة إن النظام الجديد وإن كان لا يوفر في حد ذاته حماية للأميركيين من هجوم جرثومي، إلا أن الاكتشاف المبكر لمثل هذا الهجوم من شأنه أن يمنح الحكومة مزيدا من الوقت لحشد الموارد الطبية اللازمة لإنقاذ الحياة.

وأشارت الصحيفة إلى أن المسؤولين رفضوا الكشف عن عدد محطات الرصد التابعة للوكالة التي سيجري استخدامها، لكن خبراء في البرنامج الحكومي قالوا إن أول محطات للرصد البيئي في النظام الجديد المسمى المراقبة البيئية موجود في نيويورك. وقال مسؤولون للصحيفة إن تطبيق هذا النظام لا يرتبط بتهديد إرهابي معين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة