انتقاد أوروبي لانتخابات أذربيجان والمعارضة لا تعترف بالنتائج   
الخميس 1429/10/17 هـ - الموافق 16/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:29 (مكة المكرمة)، 16:29 (غرينتش)
المعارضة قاطعت الانتخابات وشككت في نزاهتها (الفرنسية)

اعتبرت منظمة الأمن والتعاون الأوروبي أن انتخابات أذربيجان الرئاسية التي أعلن فوز الرئيس الحالي إلهام علييف بها "تفتقر" إلى المبادئ الديمقراطية. ووصفت الانتخابات في بيان بأنه شابها "غياب" المنافسة الحقيقية.

جاء ذلك بينما رفضت المعارضة الاعتراف بفوز علييف الذي أعلن حصوله على نحو 89% من الأصوات بعد فرز غالبية صناديق الاقتراع.

وأعلن زعيم حزب الجبهة الشعبية علي كريملي أن المعارضة ستتوحد في مواجهة علييف, مشيرا إلى أن المعارضة ستناقش خطة بهذا الصدد.

وقد قاطعت المعارضة تلك الانتخابات التي شارك بها إلى جانب علييف ستة مرشحين آخرين مقربين من السلطة, وحصل أحدهم وهو إقبال أغازاد على 2.78% فقط من الأصوات. كما اتهمت الحكومة بفرض قيود على الديمقراطية وحرية الإعلام, واعتبرت أن المشاركة في الانتخابات "عديمة الجدوى".

كان حزب أذربيجان الجديدة الحاكم قد أعلن فوز علييف، وهو نجل الزعيم الراحل حيدر علييف الذي حكم البلاد فترة طويلة واحتشد مؤيدوه خارج مقر حزبه.

وتحدثت السلطات عن نسبة إقبال بلغت 77%، وقالت إنه فاز بنحو 89% من الأصوات استنادا إلى نتائج جزئية.

كما اتهم سياسيون من المعارضة حكومات غربية بتخفيف انتقادها للديمقراطية في أذربيجان خوفا من فقدان حليف إستراتيجي مهم، وللحصول على احتياطي البلاد من النفط في بحر قزوين.

في الأثناء هنأ الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف بفوز علييف في اتصال هاتفي. وطبقا لبيان الكرملين, فقد شدد الجانبان على الاهتمام المتبادل بمزيد من التعاون.

يُذكر أن أذربيجان (8.3 ملايين نسمة معظمهم من المسلمين الشيعة) تقع عند تقاطع طريق إستراتيجي بين الشرق والغرب، وهي محصورة بين روسيا وإيران.

وزادت الحرب التي اندلعت في أغسطس/ آب الماضي بين جورجيا وروسيا المجاورتين لأذربيجان، القلق بين حكومات غربية بشأن طرق عبور للطاقة تمتد من آسيا الوسطى إلى أوروبا عبر منطقة القوقاز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة