قتلى بمعارك عنيفة في شبوة باليمن   
الأحد 1437/10/27 هـ - الموافق 31/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:38 (مكة المكرمة)، 15:38 (غرينتش)

قُتل نحو عشرين من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، كما قُتل 12 من أفراد الجيش الوطني والمقاومة في مواجهات بين الطرفين بمديرية عسيلان في محافظة شبوة جنوبي اليمن.

وقالت مصادر في المقاومة الشعبية إن قوات الجيش الوطني والمقاومة صدوا هجوما شنته مليشيا الحوثي وصالح على موقعي محطة لحجن والمحكمة اللذين تسيطر عليهما المقاومة الشعبية بمديرية عسيلان.

وأشارت المصادر إلى أن عناصر الجيش والمقاومة تمكنوا من إحراق مدرعتين عسكريتين لمليشيا الحوثي وقوات صالح، وقتل من فيهما.

وقال مراسل الجزيرة سمير النمري إن المقاومة والجيش الوطني تلقوا معلومات استخباراتية عن هجوم وشيك سيشنه الحوثيون ومليشيا صالح، واستعدوا لصده. وأضاف أن الاشتباكات كانت عنيفة جدا ومن مسافة قريبة للغاية واستمرت ساعات واستخدمت فيها جميع الأسلحة.

من جانب آخر، أفاد شهود عيان أن سيارة مفخخة انفجرت في "خط التسعين" الواقع بين مديريتي المنصورة والبريقة، أثناء مرور عربتين عسكريتين تابعتين لقوات التحالف العربي، دون أن تخلف أي ضحايا. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.

وتعد منطقة "خط التسعين" من المواقع الهامة في عدن لقربها من المعسكر، كما أنها إحدى المناطق التي يمر منها مسؤولون وعسكريون بكثرة.

ويأتي التفجير بعد يوم واحد من مقتل ضابط في الأمن اليمني في انفجار عبوة ناسفة زرعت بسيارته من قبل مجهولين بمدينة عدن.

وتشهد مدينة عدن -التي تتخذها الحكومة عاصمة مؤقتة بعد تحريرها من قبضة مسلحي الحوثيين- العديد من التفجيرات والاغتيالات التي طالت رموزا بالدولة، وضباط أمن وقضاة محاكم وقيادات بالمقاومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة