ملك المغرب يدعو الجزائر لتجاوز نزاع الصحراء وفتح الحدود   
الخميس 29/7/1429 هـ - الموافق 31/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:16 (مكة المكرمة)، 22:16 (غرينتش)
سكة الحديد التي تربط الجزائر بالمغرب (رويترز-أرشيف)
وصف الملك المغربي محمد السادس إغلاق الجزائر حدودها مع المغرب بـ"عقاب جماعي" للشعبين الجزائري والمغربي.
 
وقال في فاس أمس في خطاب بمناسبة الذكرى التاسعة لاعتلائه العرش "مهما كان اختلاف وجهات النظر في هذا النزاع (الصحراء الغربية) فإنه لا يبرر استمرار إغلاق الحدود كإجراء أحادي, لا يتوافق مع مستلزمات الاندماج المغاربي".
 
وقال إن المغرب يرفض "أي محاولة لفرض الأمر الواقع أو المس بحوزة التراب الوطني", في إشارة إلى نزاع الصحراء الغربية الذي وصفه بنزاع موروث من "عهد متجاوز يعود إلى القرن الماضي".
 
وفرض المغرب التأشيرة على الجزائريين في 1994 بعد هجوم استهدف فندقا في مراكش اتهم الاستخبارات الجزائرية بالضلوع فيه, وردت الجزائر بإغلاق حدودها.
 
ورغم أن الجزائر ردت بالإيجاب وبالمثل في 2006 على قرار مغربي بإلغاء التأشيرات, فإنها لم تعد فتح حدودها.
 
ودعا أكثر من مسؤول مغربي الجزائر إلى فتح الحدود, لكنها أول دعوة في هذا الاتجاه تصدر عن الملك منذ بداية العام.
 
وتشترط الجزائر لفتح حدودها حلا شاملا لخلافاتها مع المغرب بما فيها قضية الصحراء الغربية.
 
وتدعم الجزائر جبهة الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) في صراعها للاستقلال بالصحراء التي تعدها المغرب إقليما جنوبيا, ورفضت خطة استفتاء حول مصير الإقليم, وعرضت بديلا خطة حكم ذاتي موسع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة