السجن للبنانيين اتهما بمحاولة تفجير السفارة الأميركية   
الثلاثاء 1425/9/6 هـ - الموافق 19/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)
الجماعات المسلحة متهمة أيضا بمحاولة تفجير السفارة الإيطالية في بيروت (الفرنسية)
أصدرت محكمة عسكرية لبنانية اليوم أحكاما بالسجن لفترات تتراوح ما بين الثلاث والسبع سنوات للبنانيين اتهما بالتخطيط لتفجير السفارة الأميركية في بيروت احتجاجا على غزو العراق.
 
وقالت مصادر لبنانية التي وصفت المحاولة بأنها كانت خطة فاشلة لتفجير السفارة إنها أحبطت أيضا محاولة لإدخال قنبلة إلى السفارة الواقعة في إحدى ضواحي بيروت في شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي.
 
وقضت المحكمة بالسجن لمدة ثلاث سنوات بحق العابد مريش وسبع سنوات على مهدي الحاج حسن الذي اعترف بأنه صنع على مايبدو قنبلة بهدف "إثارة الفزع داخل السفارة وتلقين أميركا درسا" ردا على غزوها للعراق.
 
وتأتي هذه الأحكام القضائية ضمن سلسلة من الإجراءات الأمنية التي يتبعها لبنان ضد خلايا تصفها بالإرهابية من ضمنها جماعات خططت لتفجير السفارة الإيطالية في لبنان وأخرى متهمة بمحاولة اغتيال السفير الأميركي.
 
وحسب مصادر لبنانية مسؤولة فإن إحباط محاولة تفجير السفارة الإيطالية جاء بالتعاون مع سوريا التي تتعرض لضغوط قوية من مجلس الأمن الذي يطالبها بسحب قواتها من الأراضي اللبنانية.
 
وفي نفس السياق تتعرض سوريا ولبنان أيضا لضغوط أميركية بشأن حزب الله الذي تضعه واشنطن في خانة الإرهاب وتعتقد أنه مسؤول عن خطف غربيين وتفجير ثكنات لمشاة البحرية والسفارة الأميركية أثناء الحرب الأهلية التي عصفت بلبنان في الفترة من عام 1975-1990.


 
وكان حزب الله استطاع عبر مقاومته لقوات الاحتلال الإسرائيلي إنهاء احتلالها لجنوب لبنان وأجبره على الانسحاب منه عام 2000، وتعتبر كل من دمشق وبيروت أن حزب الله يمثل مقاومة مشروعة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة