مصرع ثلاثة من رجال الشرطة في الفلبين   
الثلاثاء 1424/8/11 هـ - الموافق 7/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود فلبينيون أثناء مواجهات مع عناصر من جماعة أبو سياف يحتجزون عددا من الرهائن (أرشيف)
قتل ثلاثة من رجال الشرطة وعنصر يشتبه في انتمائه لجماعة أبو سياف صباح اليوم الثلاثاء خلال محاولة فرار فاشلة تبعتها عملية احتجاز رهينة في المقر العام للشرطة الفلبينية في مانيلا.

وأوضح مسؤول الشرطة الفلبينية مقتل "ثلاثة عناصر من الشرطة ومحتجز الرهينة وأن ثلاثة ضباط آخرين جرحوا".

وحسب الشرطة فإن الشخص الذي يشتبه في أنه من جماعة أبو سياف حاول الفرار من المقر العام للشرطة حيث كان موقوفا. وبعدما استولى على سلاح أحد الحراس أصاب عناصر من الشرطة بجروح واحتجز رهينة قبل أن يتحصن لمدة ثلاث ساعات في أحد المكاتب.

وقد أوقف بويونغان بونغاكاك للاشتباه بمشاركته في عملية تفجير نهاية أكتوبر/ تشرين الأول 2002 في زامبوانغا جنوب الفلبين أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة أكثر من مائة بجروح.

من جهة أخرى قال مسؤول بالمخابرات الفلبينية اليوم الثلاثاء إن رجلا يشتبه في أنه عضو رئيسي بالجماعة الإسلامية اعتقل قبل أسبوع جنوب الفلبين ويجري استجوابه في منشأة تابعة للمخابرات العسكرية في مانيلا.

وحسب المسؤول فإن توبيك رفقي المعروف كذلك باسم عامل أرضا رصد في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول بفندق في مدينة كوتاباتو.

ويأتي اعتقال رفقي قبل نحو أسبوعين من زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش التي تستمر ثماني ساعات لمانيلا يوم 18 أكتوبر/ تشرين الأول قبيل قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي في تايلند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة