توجيهات لإصلاح التعليم الابتدائي البريطاني   
الاثنين 1433/7/21 هـ - الموافق 11/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:56 (مكة المكرمة)، 10:56 (غرينتش)
توجيهات حكومية لإصلاح التعليم الأساسي المتدني في بريطانيا (الأوروبية)
من المقرر أن تعلن الحكومة البريطانية هذا الأسبوع عن توجيهات جديدة لمكافحة أكثر من عقد من تدني المستوى الثقافي لتلاميذ المدارس وذلك بالرجوع إلى جداول الضرب والحساب الذهني والكسور في السنتين الأوليين من المدرسة كجزء من إصلاح المنهج الوطني بالعودة إلى الأساسيات.

وتقترح مسودة منهج الرياضيات للأطفال من سن الخامسة والسادسة أن يحصي التلاميذ الأعداد حتى الـ100 ومعرفة الكسور الأساسية واستذكار نتائج الكميات البسيطة مع نهاية السنة الأولى من التعليم الإلزامي.

وفي السنة الثانية سيُطلب من التلاميذ معرفة جدول الضرب من اثنين وخمسة وعشرة وجمع وطرح عددين مزدوجين في ذاكرتهم والبدء في استخدام الرسوم البيانية.

والهدف من هذه المقترحات كما ذكرت صحيفة ديلي تلغراف هو ضمان أن يتوفر لدى الأطفال أرضية ملائمة من الأسس في سن مبكرة لإعدادهم لمتطلبات التعليم الثانوي وما بعده.

وتمثل هذه التوجيهات تقوية ملحوظة للمستويات المطلوبة في المدارس الحكومية الإنجليزية في خطوة للاستفادة من أكثر أنظمة التعليم تقدما في العالم كما في سنغافورة وهونغ كونغ وأماكن من الولايات المتحدة.

وعند سن التاسعة ينبغي على التلاميذ أن يعرفوا كل جدول الضرب حتى 12 ويتعاملوا بثقة مع الأعداد حتى عشرة ملايين مع نهاية المرحلة الابتدائية.

تمثل هذه التوجيهات تقوية ملحوظة للمستويات المطلوبة في المدارس الحكومية الإنجليزية في خطوة للاستفادة من أكثر أنظمة التعليم تقدما في العالم كما في سنغافورة وهونغ كونغ وأماكن من الولايات المتحدة

وتأتي هذه الخطوة من الحكومة كجزء من إصلاح شامل للب الموضوعات في المدارس الابتدائية مع توقع تقديم المنهج الجديد بحلول عام 2014.

وبموجب هذه المقترحات ستؤكد دروس العلوم أكثر على الفيزياء وضمان أن الأطفال يدرسون المجموعة الشمسية والمجرات. ومن المتوقع أيضا أن يدرسوا سيرة العلماء مثل تشارلز داروين وتشجيع أكثر للتجربة العملية بدراسة ومقارنة الأشياء في سن السابعة وتوصيل الدوائر الكهربية الأساسية في سن التاسعة.

وفي اللغة الإنجليزية من المتوقع أن يتهجى التلاميذ قائمة بنحو 240 كلمة متقدمة في نهاية المرحلة الابتدائية وإتقان قواعد اللغة والتشكيل وقراءة المزيد من الروايات والقصائد الشعرية وتذوق إلقاء أشعار بسيطة أمام زملاء الصف في سن الخامسة. وسيكون تدريس اللغات الأجنبية إلزاميا من سن السابعة بدلا من الـ11 كما هو الحال الآن. وسيكون للمدارس الحرية في تدريس الفرنسية والألمانية والإسبانية والصينية، أو أي لغات قديمة مثل اللاتينية.

ومن المقرر أن يُطرح الإصلاح المخطط لموضوعات المرحلة الابتدائية للتشاور العام هذا الأسبوع. وستُوضع الخطوط العريضة لمقترحات إصلاح موضوعات المرحلة الابتدائية الأخرى وكذلك الدروس في المدارس الثانوية في مرحلة تالية من هذا العام.

ومن المتوقع أن تُنتقد هذه الخطوة من قبل المعلمين الذين يخشون أن المقترحات ستمنحهم حرية أقل لإملاء محتوى دروسهم.

وتأتي هذه التغييرات وسط مخاوف من ارتفاع أعداد التلاميذ الذين يتركون المدارس وهم غير لائقين لمتطلبات الوظائف. وهذا ما أكدته دراسة نشرها اليوم اتحاد الصناعة البريطاني كشف فيها أن أربع شركات من كل عشر أُجبرت على تقديم دروس تصحيحية للموظفين الشبان في اللغة الإنجليزية أو الرياضيات أو الحوسبة لضعف مستويات المهارات الأساسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة