قبرص تقلل من فرص نجاح محادثات كليريدس ودنكطاش   
الأحد 1422/12/19 هـ - الموافق 3/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قلل وزير الخارجية القبرصي لوانيس كاسوليديس من فرص نجاح الجولة الثانية من محادثات السلام المنعقدة حاليا في العاصمة نيقوسيا بين الرئيس القبرصي اليوناني غلافكوس كليريدس والزعيم القبرصي التركي رؤوف دنكطاش للبحث في إمكانية توحيد الجزيرة القبرصية المقسمة منذ 28 عاما.

وقال كاسوليديس على هامش اجتماع قمة الكومنولث المنعقدة في أستراليا إن الجانبين لم يعودا إلى طاولة المحادثات بفكر قابل للحلول الوسط ولم يحرزا أي تقدم يذكر حتى الآن. وأوضح "اسمحوا لي أن أكون متحفظا للغاية في الإعراب عن تفاؤلي أو تشاؤمي لأن المرحلة الأولى من المفاوضات خصصت للتعرف على المواقف الأولية... لكن من هذه المواقف... لا أتصور إمكانية للتوصل إلى أرض مشتركة".

وكانت اليونان وتركيا قد استأنفتا جهودهما لحسم المشكلة القبرصية في يناير/كانون الثاني الماضي بعد عام من التوقف وشجعتهما الأمم المتحدة والمجتمع الدولي على ذلك.

يشار إلى أن قبرص مقسمة إلى شطرين منذ 1974 حين تدخل الجيش التركي في القسم الشمالي ردا على انقلاب نفذه قوميون قبارصة يونانيون بهدف إلحاق الجزيرة باليونان. ولم تعترف سوى أنقرة بـ (جمهورية شمال قبرص التركية) المعلنة من جانب واحد على نحو 36 في المائة فقط من أراضي الجزيرة منذ عام 1983.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة