الأهلي المصري يبحث عن مدير فني   
الاثنين 1431/12/16 هـ - الموافق 22/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:56 (مكة المكرمة)، 14:56 (غرينتش)
البدري أبلغ لاعبيه بالاستقالة فور انتهاء مباراة الإسماعيلي (رويترز-أرشيف)

أرجأت لجنة الكرة بالنادي الأهلي المصري اتخاذ قرار بشأن استقالة الجهاز الفني لفريق كرة القدم, في أعقاب الهزيمة أمام الإسماعيلي 3-1 في المرحلة الـ11 من بطولة الدوري.
 
وينتظر أن تعقد لجنة الكرة اجتماعا في وقت لاحق لإعلان القرار النهائي, والبحث عن بديل مناسب للمدير الفني للفريق حسام البدري الذي أعلن استقالته أمم اللاعبين عقب انتهاء مباراة الإسماعيلي قبل أن يتقدم بها رسميا مع باقي الجهاز الفني.
 
يأتي ذلك وسط توقعات بقبول استقالة البدري وجهازه الفني, حيث يرجح أن يكون تأجيل القرار النهائي بسبب عدم الاستقرار على البديل المناسب للمدير الفني.
 
وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن الاتجاه العام في لجنة الكرة كان خلال الساعات الماضية مع الإبقاء على الجهاز الفني، الذي أصر في المقابل على الاستقالة ليضع لجنة الكرة في موقف صعب.
 
في الوقت نفسه، تردد اسم البرازيلي ريكاردو المدير الفني لفريق أهلي طرابلس الليبي بقوة ليكون البديل المناسب وترددت أنباء داخل النادي بأن لجنة الكرة أرجأت قرارها إلى حين الاتصال بريكاردو وإتمام التعاقد معه خلال الساعات القادمة خاصة أنه كان المرشح الأول منذ فترة كبيرة لتدريب الفريق.
 
جماهير الأهلي في انتظار تحسن نتائج فريقها (الفرنسية-أرشيف)
موقعة الإسماعيلية
كان الإسماعيلي قد لقن الأهلي حامل اللقب في الأعوام الستة الأخيرة درسا في فنون اللعبة وألحق به خسارة "مذلة" هي الأولى له هذا الموسم عندما تغلب عليه 3-1.
 
وقدم الإسماعيلي مباراة جيدة وتلاعب مهاجموه بلاعبي الأهلي الذين فقدوا ثلاث نقاط غالية في حملة الدفاع عن اللقب المحلي.
 
وقد فشل الأهلي في تحقيق الفوز للمباراة الثانية على التوالي كما فشل للمرة الثانية على التوالي في تحقيق الفوز على الإسماعيلي حيث انتهت آخر مباريات الفريقين السابقة بفوز الإسماعيلي 4/2 على نفس الملعب في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا.
 
وفرض الإسماعيلي سيطرته تماما على مجريات اللعب بينما كانت محاولات الأهلي بلا فاعلية حقيقية في الدقائق التالية.
 
بهذه النتيجة, عزز الزمالك صدارته للبطولة, بعد فوزه على المصري البورسعيدي في نفس المرحلة بهدف نظيف, متقبلا هدية الإسماعيلي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة