المسلحون ينهون حصار وزارتين بليبيا   
الأحد 1434/7/3 هـ - الموافق 12/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 4:09 (مكة المكرمة)، 1:09 (غرينتش)
المليشيات المسلحة حاصرت وزارة العدل والخارجية للمطالبة بتبني قانون العزل السياسي(الفرنسية)

استلمت اللجنة المشكلة من الحكومة والمؤتمر الوطني العام (البرلمان) في ليبيا مساء السبت مقر وزارتي العدل والخارجية من المليشيات المسلحة التي كانت تحاصرهما منذ نحو أسبوعين للمطالبة بتبني قانون العزل السياسي وتطهير مؤسسات الدولة من المتعاونين مع النظام السابق.

وقال وزير العدل الليبي صلاح الميرغني إن المسلحين سلموا الوزارتين للجنة شكلتها الحكومة والمؤتمر الوطني العام ثم غادروا المكان، وأضاف أن "مؤسسات الدولة يجب ألا تمس. آمل أن نكون قد تعلمنا هذا الدرس".

وكانت عناصر المليشيات سحبت الأربعاء آلياتها العسكرية من محيط وزارتي الخارجية والعدل، إلا أنها أبقت على حصارهم لهذين المبنيين.

ومنذ نحو أسبوعين حاصر مسلحون الوزارتين وطالبوا بتبني قانون العزل السياسي الذي يقضي بإبعاد المسؤولين السابقين والمتعاونين مع نظام العقيد الراحل معمر القذافي.

لكن المحتجين أعلنوا بعدما تبنى المؤتمر الوطني العام -أعلى سلطة في البلاد- قانون العزل، أنهم يطالبون أيضا باستقالة رئيس الحكومة علي زيدان.

وكان متظاهرون تجمعوا الجمعة أمام مقر وزارة الخارجية الليبية في العاصمة طرابلس محاولين فك الطوق الذي يفرضه عليه منذ نحو أسبوعين عناصر من المليشيات المسلحة.

وكان رئيس الحكومة الليبية أعلن الأربعاء أنه سيكون هناك تعديل وزاري في الأيام القادمة. ويأتي إعلان زيدان بعد أيام من تبني المؤتمر الوطني العام لقانون العزل السياسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة