المفوضية الأوروبية: فضاء شنغن قائم وسيبقى   
الأربعاء 6/3/1437 هـ - الموافق 16/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:04 (مكة المكرمة)، 17:04 (غرينتش)

أكد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر اليوم أن فضاء شنغن "قائم وسيبقى"، داعيا الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى دعم اقتراحه إنشاء قوة أوروبية من حرس الحدود.

وفي كلمة له أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ، قال يونكر إن "الوقت يضيق" خصوصا مع استمرار تدفق اللاجئين إلى الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، مضيفا "لم يعد لنا كأوروبيين من حدود، هناك حدود مشتركة نتحمل جميعا مسؤولية حمايتها".

واعتبر يونكر أن "قوة أوروبية من حرس الحدود وخفر السواحل ستسمح بتصحيح خلل في نظام شنغن، إننا نفعل اليوم ما كان علينا فعله منذ البداية"، مشيرا إلى أن فضاء شنغن "قائم وسيبقى".

يذكر أن فضاء شنغن لحرية التنقل بين 26 بلدا أوروبيا يعد إنجازا أساسيا للبناء الأوروبي، لكنه يخضع منذ بداية العام لضغوط كبرى بعد أزمة تدفق اللاجئين من بؤر التوتر في المنطقة وهجمات باريس.

مراقبة مؤقتة
وأرغمت أزمة اللاجئين عدة دول مثل ألمانيا والنمسا والسويد، على إعادة مراقبة حدودها الداخلية مؤقتا، مما يدل على فقدان الثقة في قدرة بعض الدول التي تشهد تدفقا كبيرا للاجئين، على ضبطها.

وقبل أسابيع، حذر رئيس مجموعة اليورو يورن ديسلبلوم من أن تضطر مجموعة صغيرة من دول أوروبا الغربية إلى تشكيل "فضاء شنغن مصغر"، في حال فشل الاتحاد الأوروبي في إيجاد حل لأزمة الهجرة.

وعرضت المفوضية الأوروبية أمس على برلمان ستراسبورغ خطة لاستعادة السيطرة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، من خلال إنشاء قوة أوروبية من حرس الحدود وخفر السواحل.

وترغب المفوضية في نشر هذه القوة حتى في البلدان الرافضة، مما قد يسبب مشاكل مع بعض الدول الأعضاء التي ترى في ذلك مساسا بسيادتها.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة