يوغسلافيا تفشل في حسم قانون تسليم ميلوسوفيتش   
الثلاثاء 1422/3/6 هـ - الموافق 29/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سلوبودان ميلوسوفيتش
فشل اجتماع عقده الرئيس اليوغسلافي فويتسلاف كوستونيتشا مع ممثلي أحزاب الائتلاف الحاكم من صربيا والجبل الأسود في التوصل إلى قرار بشأن مشروع قانون للتعاون مع محكمة جرائم الحرب الدولية يمهد حال إقراره إلى تسليم الرئيس المخلوع سلوبودان ميلوسوفيتش.

وسعى كوستونيتشا أثناء الإجتماع مع الائتلاف المكون من 18 حزبا في العاصمة الصربية بلغراد إلى الحصول بشكل خاص على تأييد ممثلي جمهورية الجبل الأسود على مشروع القانون. وقلل مسؤولون من الجانبين من تأثير المحادثات، وأكدوا أن المشاورات سوف تستمر خلال الأيام المقبلة، وأشاروا إلى عقد اجتماع غدا.

وتعارض أحزاب في الجبل الأسود مشروع القانون لعدم فتح الباب أمام تسليم مواطنين يوغسلاف إلى المحكمة الدولية والذي يعد حتى الآن محظورا طبقا للقانون اليوغسلافي.

وكان وزير العدل اليوغسلافي مومشيلو غورباتش قد أعلن الأسبوع الماضي أن الحكومة ستصوت على قانون للتعاون مع محكمة جرائم الحرب في لاهاي. وأوضح أن مسودة القانون تتضمن جميع أنواع التعاون وفق نظام قوانين المحكمة الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي، بما في ذلك تسليم المتهمين. لكنه أشار إلى أن القانون لن يصبح ساري المفعول ما لم يصادق عليه البرلمان.

وتتهم محكمة جرائم الحرب ميلوسوفيتش بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية أثناء النزاع في كوسوفو بين عامي 1998 و1999، وتطالب بلغراد بتسليمه لمحاكمته.

كوستونيتشا
وكان كوستونيتشا قد تعهد بعد عودته من زيارة للولايات المتحدة أوائل الشهر الجاري بالتعاون مع محكمة جرائم الحرب، والمصادقة على القانون قبل نهاية الشهر الجاري. ويعد تسليم ميلوسوفيتش إلى محكمة جرائم الحرب في لاهاي شرطا لحصول بلغراد على مساعدات مالية هي في أشد الحاجة إليها.

 يذكر أن الحكومة اليوغسلافية كانت قد رفضت في السابق فكرة تسليم ميلوسوفيتش، واعتبرت أن تسليم مواطن صربي ليحاكم خارج الأراضي اليوغسلافية لا يستند إلى قاعدة قانونية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة