تعادل الأهلي والصفاقسي بذهاب نهائي أبطال أفريقيا   
الاثنين 8/10/1427 هـ - الموافق 30/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:49 (مكة المكرمة)، 21:49 (غرينتش)
لاعب الأهلي محمد أبو تريكة بين اثنين من لاعبي الصفاقسي (الأوروبية)

انتزع الصفاقسي التونسي تعادلا ثمينا بنتيجة 1-1 من مضيفه الأهلي المصري حامل اللقب في المباراة التي جمعت بينهما مساء الأحد بالقاهرة في ذهاب الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.
 
وفي حضور 77 ألف متفرج امتلأت بهم مدرجات ملعب القاهرة الدولي، نجح الأهلي في التقدم عبر صانع ألعابه محمد أبو تريكة (27) لكن الصفاقسي تمكن من التعادل عبر مهاجمه الغاني جوتيكس فريمبونغ أسامواه (53)، ليعزز فرصته في مباراة الإياب التي ستقام بتونس العاصمة يوم 12 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
 
وكانت البداية هجومية من جانب الأهلي بحثا عن هدف مبكر يطمئن جمهوره لكن كرة الأنغولي فلافيو أمادو مرت بجوار القائم (3)، بينما ارتدت كرة عماد متعب من القائم الأيمن لمرمى حارس الصفاقسي أحمد الجواشي (8).

وبدا واضحا أن الصفاقسي يحرص على تأمين الدفاع مع الاعتماد على الهجمات المرتدة التي بدأت في الدقيقة 14 من تسديدة لأسامواه، تلاها انفراد من طارق الزيادي إثر تمريرة من زميله المتألق عبد الكريم النفطي لكن حارس الأهلي عصام الحضري أنقذ الموقف (24).
 
واستشعر الأهلي حرج الموقف مع مرور الوقت ونجح محمد أبو تريكة في فض  الاشتباك في الدقيقة 27 عندما سدد ركلة حرة مباشرة من مسافة 35 مترا أخطأها فلافيو ثم حارس الصفاقسي لتستقر في المرمى.
 
قائد الصفاقسي أنيس بوجلبان ومن خلفه لاعب الأهلي محمد بركات (الأوروبية)
وتواصلت هجمات الأهلي لتعزيز الفوز بينما أضاع أسامواه فرصة التعادل لينتهي الشوط الأول بهذه النتيجة.
 
وفي مستهل الشوط الثاني، بدأ الصفاقسي محاولاته لتعديل النتيجة من خلال السيطرة على وسط الملعب حيث تمركز لاعبوه بكثافة واعتمدوا على الهجمات المرتدة التي أثمرت هدف التعادل إثر عرضية لعبها فاتح الغربي وأخطأها دفاع الأهلي فانتهت إلى أسامواه الذي أسكنها الشباك (53).
 
وحاول الأهلي تحقيق الفوز لكن تغييرات مدربه البرتغالي مانويل جوزيه لم تقدم جديدا، بينما حرص الصفاقسي بقيادة مدربه مراد المحجوبي على تهدئة إيقاع اللعب والاعتماد على الهجمات المرتدة ليستمر التعادل حتى صافرة النهاية التي أطلقها حكم غامبيا مودو سواي بعد احتساب خمس دقائق وقتا بدل الضائع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة