معاريف: إسرائيل تكسب إستراتيجيا من اتفاق إيران النووي   
الثلاثاء 16/4/1437 هـ - الموافق 26/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:05 (مكة المكرمة)، 9:05 (غرينتش)

قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية إن هذا الأسبوع يسجل في تاريخ المنطقة لأنه شهد وضع أسس القوة الإيرانية الجديدة مع البدء بتطبيق الاتفاق النووي، في حين أن إسرائيل تستفيد من العشر سنوات القادمة التي ستشهد تجميد المشروع النووي الإيراني.

وأشارت إلى أن إيران لن يكون من مصلحتها الإخلال بالاتفاق النووي مع العالم، لأنها حصلت على "صفقة الأحلام" التي جعلتها جزءا من الأسرة الدولية، وبات الاقتصاد الإيراني في موقع قوة، وليس هناك من سبب يدعو إيران للمخاطرة به.

وأضافت أنه بالتزامن مع الإفراج عن مئة مليار دولار الأسبوع الحالي بعد قرار رفع العقوبات، فقد وصل العشرات من ممثلي الشركات الغربية للاستثمار في الاقتصاد الإيراني، وتستعد إيران لزيادة إنتاجها من النفط بنصف مليون برميل، وتسعى لتطوير قدراتها العسكرية وجيشها بمزيد من الإمكانيات التسليحية الجديدة من طائرات مقاتلة وغواصات وسفن حربية وصواريخ وغيرها، وزادت أنه "تعلمنا أن السلاح الذي يظهر داخل إيران سرعان ما يجد طريقه إلى حزب الله".

video

عهد جديد
بجانب ذلك، فإن إيران -بحسب الصحيفة- تفتح عهدا جديدا من التوسع الإقليمي في العراق واليمن، والأهم في سوريا، ورغم وجود نقاشات عاصفة في إسرائيل بشأن الدور الذي يجب أن تقوم به في الحرب السورية، فإن السياسة الأفضل لها أن تبقى متفرجة على ما يحدث، ولا تتدخل إلا في حال تعرض مصالحها للخطر الحقيقي، وأي تدخل إسرائيلي في الحرب السورية يعمل على "توريطنا أكثر".

أما بالنسبة للدعم الإيراني لحزب الله، فقالت الصحيفة إن الحزب من دون نظام الأسد سيكون تنظيماً آخر، واستمرار نزيفه في سوريا سيحدّ من قدرته على المبادرة باتجاه معركة ضد إسرائيل، صحيح أنه يكتسب خبرة قتالية جديدة، لكنه يعلم أيضاً أنه "خلال العشر سنوات الماضية منذ انتهاء حرب لبنان الثانية 2006، فإن الحرب القادمة أمام إسرائيل يخرج منها دون أقدام".

وختمت الصحيفة أن "البدء بتطبيق الاتفاق النووي مع إيران، يفتح أمام إسرائيل عهداً جديداً من المكاسب الإستراتيجية، حيث لا تتهددها مخاطر وجودية، ولا يعلم أحد كم سوف يستمر هذا العهد من مدة زمنية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة