باول يزور حلبجة ويرفض التسرع بإنهاء الاحتلال   
الاثنين 1424/7/19 هـ - الموافق 15/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
باول أكد أن القوات الأميركية لن تبقى أكثر مما ينبغي في العراق (الفرنسية)

قال مراسل الجزيرة في العراق إن وزير الخارجية الأميركي كولن باول والحاكم الأميركي بول بريمر سيقومان بزيارة لمدينة حلبجة شمال العراق في الساعات المقبلة. وأضاف أن إجراءات أمنية مشددة قد اتخذت داخل المدينة وفي محيطها منذ أيام استعدادا للزيارة.

كما رفعت الأعلام الأميركية والبريطانية واللافتات ترحيبا بزيارة باول المنتظرة للمدينة التي يعتقد أن آلاف الأكراد قد قتلوا فيها بعد أن قصفت بأسلحة كيماوية من جانب الجيش العراقي.

باول وبريمر رفضا التسرع في عميلة نقل السلطة للعراقيين (الفرنسية)

وكان باول قد قال أمس إن الإسراع بنقل السلطة في العراق قبل توافر قدرة العراقيين على الحكم سوف يؤدي إلى فشل هذه العملية. وشدد في مؤتمر صحفي مشترك مع بريمر على أنه من الأفضل أن تحدث مراحل العملية الانتقالية المتمثلة بصياغة دستور وإجراء انتخابات حرة وتشكيل حكومة شرعية من دون عراقيل.

وقال الوزير الأميركي إن القوات الأميركية في العراق ليست قوات احتلال وإنما قوات تحرير ولن تبقى أكثر مما ينبغي. وتوعد أيضا بأن تتصدى هذه القوات لعمليات تسلل من أسماهم المقاتلين الأجانب إلى داخل العراق. ونفى وجود خلافات بين وزارتي الخارجية والدفاع الأميركيتين بشأن الوضع في العراق.

وقال الوزير الأميركي إن اجتماع وزراء خارجية الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي السبت الماضي في جنيف سمح بإحراز تقدم، لكنه أقر بأنه لا تزال هناك خلافات على صعيد الشق السياسي في قضية إعادة إعمار العراق مشيرا إلى الموقف الفرنسي بشكل خاص.

الوضع السياسي
هوشيار زيباري
من جهته أعرب وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري عن أمله في أن يكون للعراق حكومة مستقلة منتخبة منتصف العام القادم أو قبيل نهايته، وأقر بأن ذلك سيكون مرتبطا بشكل واسع بتحسن الوضع الأمني. وقال إنه بحث مع باول مشاركة وفد عراقي في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق هذا الشهر.

وفي الشأن السياسي أيضا أكد رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدستوري في العراق فؤاد معصوم أن اللجنة ستقدم تقريرا بحصيلة أعمالها الهادفة إلى تحديد آلية تشكيل لجنة صياغة الدستور إلى مجلس الحكم الانتقالي نهاية الشهر الجاري.

وقال معصوم إن هناك ثلاثة آراء بشأن تشكيل المؤتمر الدستوري يتمثل الأول في إجراء انتخابات جزئية في المحافظات لاختيار 150 مندوبا يمثلون القوى السياسية والجمعيات الأهلية وعلماء الدين يختارون 10 منهم ليمثلوهم في المجلس الدستوري.

القوات الأميركية شنت بالتعاون مع الشرطة العراقية حملات دهم في تكريت (رويترز)
هجمات المقاومة
في غضون ذلك تواصلت هجمات المقاومة العراقية على الوتيرة نفسها أثناء زيارة باول. و تعرضت القوات الأميركية أمس إلى سلسلة من الهجمات في مدن الرمادي والفلوجة وسامراء أسفرت عن إصابة عدد من أفرادها.

وقد أدى انفجار عبوة ناسفة في مركز مدينة الرمادي إلى إصابة عربة أميركية بأضرار فيما أدى انفجار عبوتين ناسفتين على طريق عامرية الفلوجة إلى تدمير عربة. وفي قرية الحميديين اشتبك الأهالي مع القوات الأميركية لساعتين, ونتج عن الاشتباك جرح مواطن عراقي واعتقال أربعة آخرين إضافة إلى مصادرة كمية من الأسلحة.

وقتل جندي وأصيب ثلاثة بانفجار عبوة ناسفة في دورية عسكرية أميركية عند مدخل مدينة الفلوجة غرب بغداد.

وكانت القوات الأميركية شنت بالتعاون مع الشرطة العراقية حملات دهم في تكريت أسفرت عن اعتقال عدد من المواطنين. على صعيد آخر قتل مواطن عراقي وأصيب اثنان آخران في مدينة الناصرية عندما أطلق رجال الشرطة العراقية النار لتفريق تظاهرة لرجال شرطة سابقين كانوا يطالبون باستعادة وظائفهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة