إسرائيل تعد مشافيها لهجمات كيميائية   
الخميس 20/2/1434 هـ - الموافق 3/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:37 (مكة المكرمة)، 9:37 (غرينتش)
محاكاة هجوم كيميائي بأحد مستشفيات تل أبيب في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 (الأوروبية)

كشف مصدر في قيادة الجبهة الداخلية بالجيش الإسرائيلي عن أن القيادة تعد المستشفيات لمواجهة أي تهديدات أمنية بما فيها هجمات صاروخية أو كيميائية. 

وأوضح المصدر لصحيفة "جيروزاليم بوست" أن هذه الاستعدادات مخطط لها منذ ثلاث سنوات، ولا علاقة بينها وبين أي تطورات في الأحداث أو تقييمات أمنية.

وأشار إلى أن الاستعدادات تشمل تدريب فرق المستشفيات على التعامل مع الهجمات الصاروخية التقليدية والحوادث الأكثر دموية والحوادث "الأكثر أكثر دموية" التي قد تسفر عن إصابة ألف أو أكثر.

وقال المصدر للصحيفة "ندرب كثيرين على مواجهة الأسلحة الكيميائية.. هذا هو عملنا، عملنا الوحيد.. لا مجال للخطأ".

وأوضح أن التدريبات تشكل الأساس فقط للتعامل مع أي هجوم  كيميائي "لأنه ليس لدينا سابق تجربة مع هذا الأمر".

وذكرت الصحيفة أن الإدارة الطبية بقيادة الجبهة الداخلية، وبإشراف من وزارة الصحة، هي المسؤولة عن إعداد المستشفيات لأي احتمالات.

وذكرت الجبهة الداخلية أنها جهزت أماكن أسفل المستشفيات الكبرى يمكن نقل مرضى الحالات الحرجة والولادة إليها في حال حدثت هجمات صاروخية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة