واشنطن ترفض عرض دمشق المساعدة لإنهاء العنف بالعراق   
الأربعاء 1428/1/20 هـ - الموافق 7/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:19 (مكة المكرمة)، 3:19 (غرينتش)
شون ماكورماك قال إن واشنطن مازالت ترفض الحوار مع دمشق (رويترز)
رفضت الولايات المتحدة الأميركية عرض الرئيس السوري بشار الأسد حول المساعدة على إنهاء العنف الطائفي في العراق.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن هناك أمورا يمكن لسوريا القيام بها "دون مطالبة الولايات المتحدة أو أي كان بتنازلات".

وكان الرئيس السوري قد اقترح خلال حديث مع قناة أي.بي.سي الأميركية "مساندة مختلف الأطراف في العراق بدعم من الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى".

واعتبر المتحدث أنه "لدى الحكومة السورية وسائل عدة" لاتخاذ إجراءات تساهم في "عراق أكثر أمنا واستقرارا".

كما أوضح ماكورماك أن واشنطن مازالت ترفض الحوار مع دمشق الذي قد تغتنمه الأخيرة "لتحسين سمعتها"، كما فعلت خلال زيارات مسؤولين أوروبيين لدمشق وخاصة وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير.

وقال المتحدث الأميركي إن "سوريا مازالت تلعب دورا سلبيا في لبنان ولا تلعب دورا إيجابيا في العراق، ودورا سلبيا في إقامة الدولة الفلسطينية، إضافة إلى عدم المضي قدما في مشروع المحكمة الدولية حول اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة