كلية "شاعر" للبيع لعلاج "أديب" باليمن   
الاثنين 1435/1/23 هـ - الموافق 25/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:54 (مكة المكرمة)، 8:54 (غرينتش)
الأديب اليمني إبراهيم الهمداني على فراش المرض (الجزيرة نت)

 عبده عايش-صنعاء

عجز الأديب اليمني الشاب إبراهيم محمد الهمداني الذي يعاني أمراضاً بالقلب والعمود الفقري- عن تدبير نفقات علاجه، دفع بصديقه الناقد والشاعر بشير المصقري إلى الإعلان عن عرض كليته للبيع، حتى يتمكن من توفير المبلغ الكافي لعلاج صديقه، في سابقة قد تعد الأولى على مستوى اليمن.

ورغم كونه حبيس فراش المرض وسط أرضية مكتبته الصغيرة، حيث يكابد آلام عموده الفقري ووجع قلبه العليل، فإن الهمداني يقابل زواره بابتسامة عريضة تعلو وجهه، وتكاد عيناه تدمعان وهو يحاول تحريك شفتيه مرحبا بالجزيرة نت، رغم أن المرض أفقده القدرة على النطق والكلام.

المصقري عرض بيع كليته لعلاج الهمداني (الجزيرة نت)

والهمداني من مواليد عام 1980، وهو حاصل على البكالريوس في اللغة العربية وآدابها من جامعة صنعاء عام 2006، داهم المرض قلبه منذ خمس سنوات، ويحتاج إلى تدخل طبي وقسطرة عاجلة تزيل عن جسده انسداد صمام قلبه، وتعيده إلى الحياة ليواصل درب الإبداع.

وتبدو حالة الناقد والأديب إبراهيم الهمداني المرضية مزدوجة بين صمام أفقده النطق والكلام، وانزلاق في عموده الفقري أفقده جزءا من الحركة وأقعده الفراش بعدما تعرض للسقوط مؤخرا في أحد شوارع صنعاء.

وحالة الهمداني ومعاناته مع المرض متكررتان في الساحة الثقافية اليمنية التي يطغى عليها الاستياء والتذمر تجاه الجهات الحكومية التي تواجه مبدعي البلاد من أدباء وشعراء وغيرهم بالإهمال والتجاهل، بينما يقاسي هؤلاء شظف العيش، ويُتركون للأمراض تفترسهم دون تقديم المساعدة لهم.

تخاذل
ويتأسف المصقري للموقف "المتخاذل" لوزارة الثقافة التي يعمل بها صديقه الهمداني، وقال إنها كباقي المؤسسات الحكومية "لا تجيد سوى التجاهل للمثقفين والأدباء الذين يكابدون آلام المرض، وديدنها التباكي وعزف سيمفونيات التمجيد للفقيد والمبدع بعد أن يفارق الحياة".

ويؤكد المصقري للجزيرة نت أن ما دفعه لعرض كليته للبيع أنه الوسيلة الأخيرة التي وجدها لإنقاذ حياة صديقه المبدع، و"لثقته بأن الحكومة ووزارة الثقافة لن تخجلا من تجاهل حالة الهمداني، ولهما باع طويل ومزمن في التنكر للمبدعين باليمن".

وأشار إلى ما لقيه الشاعر الكبير محمد الشرفي "بعد تجاهل مخزٍ من قبل سلطات الدولة، ومات مؤخرا في أحد مشافي الأردن التي أسعف إليها بعد فوات الأوان وتمكن المرض من إطفاء جذوة حياته"، كما حدث لروائي اليمن الأشهر عبد الله البردوني "الذي جرى تجاهله حيا ولم يُنصف ميتا".

وقال المصقري إنه لا يريد لصديقه الهمداني أن يترجل مبكرا وهو في ريعان شبابه "ضحية الإهمال الحكومي المتعمد"، كما وقع للناقد والأديب محمد الجبلي الذي ذهب ضحية الإهمال من قبل، فمات عاريا حتى مما يستر جسده داخل خيمة في ساحة التغيير بصنعاء.

كما أكد أنه جاد في بيع كليته، وأن "عرض البيع لا يزال مستمرا ما دام أعز أصدقائي يصارع الموت في منزله ويحاصره الفقر، بينما يترقب حالة زوجته الحامل بطفله الأول".

ويرى أنه "ليس غريبا أن يكون الأدباء والمثقفون والمبدعون هم الحلقة الأضعف في اليمن"، مشيرا إلى أن الهمداني "لن يكون الأخير في مشوار الظلم والتهميش والتجاهل".

ويبدو المصقري مصرا على بيع كليته "لفضح النظام وتعرية السلطات والحكومات المتعاقبة التي تستكثر أن يلقى المبدع الرعاية والمساعدة بدلا من تركه يواجه الموت وحيدا"، واعتبر أن ما يقدم للأدباء قطرة في بحر "مما يأخذه النافذون وقادة العصابات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة