تفجير بوابة غربي مصراتة الليبية وتنظيم الدولة يتبناه   
الأحد 1436/8/13 هـ - الموافق 31/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:49 (مكة المكرمة)، 10:49 (غرينتش)

قتل خمسة عسكريين ليبيين وأصيب آخرون فجر اليوم في هجوم بسيارة ملغمة استهدف بوابة قرب مدينة مصراتة (شرقي العاصمة طرابلس)، وتبنى التفجير موالون لـتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال الهادي حميدة العضو في مديرية أمن مصراتة إن السيارة انفجرت في وقت مبكر اليوم في بوابة "الدافنية" غربي مصراتة (مائتي كيلومتر شرقي طرابلس)، مما أدى إلى مقتل ثلاثة من حراس البوابة على الفور وإصابة سبعة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة.

وأضاف حميدة أن المعطيات الأولية تشير إلى أن الحادث إرهابي. ولاحقا اليوم، قالت وكالة الأنباء الليبية إن عدد القتلى ارتفع إلى خمسة، وأضافت أن رئيس حكومة الإنقاذ الوطني المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام خليفة الغويل زار البوابة المستهدفة.

من جهتها، ذكرت وكالة الأناضول أن البوابة -التي تقع على الطريق الذي يصل بين مصراتة وطرابلس- دمرت بالكامل، ونشرت مواقع إخبارية ليبية صورا تظهر حدوث أضرار كبيرة في البوابة.

وتبنى تنظيم "ولاية طرابلس" الموالي لتنظيم الدولة التفجير في موقع تويتر، ونشر صورة لشاب قال إنه منفذ الهجوم، ويكنى "أبو وهيب التونسي".

وكانت بوابات الستين والكراريم وبئر دوفان حول مدينة مصراتة، بالإضافة إلى مواقع أمنية داخل المدينة، تعرضت لهجمات مماثلة أوقعت قتلى، وتبنى تلك الهجمات فرع تنظيم الدولة بليبيا، كما تبنى هجمات أخرى بينها الهجوم على فندق "كورنثيا" بطرابلس الذي أوقع قتلى بينهم أجانب مطلع العام.

ويستهدف الموالون لتنظيم الدولة مدينة مصراتة بسبب انخراط أبنائها في معركة مدينة سرت (450 كيلومترا شرقي العاصمة الليبية) ضد جماعات تعلن ولاءها لتنظيم الدولة.

وبعد اشتباكات بدأت قبل أسابيع، وتخللتها فترات من جمود القتال، سيطر موالون لتنظيم الدولة قبل يومين على مطار سرت وقاعدتها الجوية (القرضابية) بعد انسحاب الكتيبة 166 من المطار والقاعدة ومن مواقع أخرى في محيط المدينة.

وتقول تقارير إن مسلحي التنظيم -الذين يعتقد أنهم يتلقون دعما من مجموعات قبلية مرتبطة بالنظام السابق- يعتزمون التوسع من سرت جنوبا نحو منطقة الجفرة بعدما دخلوا أمس منطقة بن جواد قرب ميناء السدرة النفطي (شرقي سرت).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة