ثلاثة قتلى بهجوم انتحاري شمال غرب باكستان   
الثلاثاء 1/5/1429 هـ - الموافق 6/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:39 (مكة المكرمة)، 19:39 (غرينتش)
الهجوم استهدف حاجزا أمنيا للتفتيش (الفرنسية)

قتل شرطي باكستاني ومدنيان في هجوم انتحاري استهدف حاجزا أمنيا بمناطق القبائل شمال غرب البلاد, حيث يعتقد تحصن عناصر مقربة من حركة طالبان وتنظيم القاعدة في وسط مناطق القبائل.

واستهدف الهجوم مجموعة من عناصر الشرطة كانوا يفتشون السيارات عند حاجز أقاموه في ضاحية مدينة بانو في ولاية الحدود الشمالية الغربية قرب الحدود مع أفغانستان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضابط في الشرطة أن "انتحاريا" وصل راكبا في "ريكشو" -وهي مركبة بثلاث عجلات ومقصورة- وفجر عبوته عندما كان رجال الشرطة يفتشونه.

وأوضح بيان من الجيش أن ثلاثة أشخاص قتلوا هم شرطي ومدنيان إضافة إلى الانتحاري.

وفي هجوم آخر قالت الشرطة إن شيخ قبيلة موالياً للحكومة قتل في إقليم بلوشستان الغني بالغاز في جنوب غرب البلاد في انفجار قنبلة مزروعة على الطريق. وأعلن مسلحون يطالبون بانفصال الإقليم والسيطرة على موارده، مسؤوليتهم عن الانفجار.

يشار إلى أن الحكومة الجديدة المنبثقة عن الانتخابات التشريعية في 18 فبراير/شباط الماضي باشرت إستراتيجية جديدة من التفاوض مع طالبان الباكستانيين وبعضهم ينتمي إلى تنظيم القاعدة مثيرة استياء واشنطن حليفة الرئيس برويز مشرف في الحرب على ما يسمى الإرهاب.

وفي المقابل وفي وقت سابق أعلن قائد طالبان الباكستانيين بيعة الله محسود الذي يوصف بأنه زعيم فرع القاعدة في باكستان، قطع المفاوضات مع الحكومة مؤكدا أنه لا يزال ملتزما وقف إطلاق النار الذي أعلنه بشكل أحادي تاركا الباب مفتوحا أمام استئناف المحادثات.

وكانت الولايات المتحدة قد أكدت دعمها للجيش الباكستاني, مشددة على أن المناطق القبلية في شمال غرب باكستان تمثل "ملاذا جديدا يلجأ" إليه تنظيم القاعدة وطالبان الأفغان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة