مشرف يحظى بتأييد متزايد للاحتفاظ بمنصبه العسكري   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
مشرف برر عدم تخليه عن منصبه العسكري بالتحديات التي تواجهها بلاده (رويترز-أرشيف)
حظي الرئيس الباكستاني الجنرال برويز مشرف بمزيد من الدعم للاحتفاظ بمنصبه العسكري قائدا للجيش إلى جانب رئاسة البلاد، وذلك بعد أن أعطى مشرف إشارات قوية لتراجعه عن وعده الذي قطعه العام الماضي لخلع بزته العسكرية بحلول نهاية هذا العام.
 
فقد صوت اليوم البرلمان المحلي لإقليم السند –الذي يحكمه ائتلاف موال للحكومة المركزية- لصالح احتفاظ مشرف بمنصبي قيادة الجيش والرئاسة، لما في ذلك بحسب القرار من مصلحة للأمن القومي، وليكون بذلك ثاني إقليم من الأقاليم الأربعة التي تتكون منها باكستان يعلن دعمه لمشرف.
 
وكان برلمان إقليم البنجاب –أكبر وأقوى الأقاليم الباكستانية- أعلن في وقت سابق تأييده لمشرف لاحتفاظه بالمنصبين معا. لكن إقليم سرحد –الذي تحكمه المعارضة الإسلامية- تعهد بعدم تقديم الدعم لمشرف، في حين لم تقرر حكومة إقليم بلوشستان البت في هذه القضية بعد.
 
وكان الجنرال برر عدم تخليه عن منصبه العسكري بأنه قد يؤثر على سلطته في إطار محاربته لما يسمى الإرهاب، مشيرا إلى أن الوقت غير مناسب وأن  التحديات التي تواجه البلاد أكبر بكثير من قضية خلعه بزته العسكرية.
 
تجدر الإشارة إلى أن مشرف نجا من عدة محاولات اغتيال نسبت للقاعدة، كما نجا رئيس الوزراء الحالي شوكت عزيز من محاولة لاغتياله في يوليو/ تموز الماضي قبيل تسلمه منصبه. في حين يواصل الجيش الباكستاني عمليات  تستهدف القاعدة وأنصارها في منطقة وزيرستان القبلية المحاذية للحدود الأفغانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة