تحذير أممي لمعرقلي عملية السلام بساحل العاج   
السبت 1425/3/12 هـ - الموافق 1/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من قوة أممية تعمل على حفظ السلام في ساح العاج (الفرنسية)
هددت منظمة الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات ضد كل طرف يعرقل تنفيذ اتفاقية السلام التي أبرمت عام 2003 في ساحل العاج التي تعيش على إيقاع الاضطرابات منذ نحو أربع سنوات.

جاء هذا التهديد الأممي في بيان لمجلس الأمن الدولي تمت تلاوته أمس خلال اجتماع رسمي وعبر فيه المجلس عن تأييده الكامل لاتفاقية السلام التي تم التوصل إليها بوساطة فرنسية، وتضمنت اتفاقا على اقتسام السلطة بين الحكومة والمتمردين الذين يسيطرون على شمال البلاد وغربها.

وأجازت الأمم المتحدة لقوة حفظ سلام -مؤلفة من 6240 جنديا و150 من الشرطة المدنية- حراسة خطوط المواجهة إلى جانب نحو أربعة آلاف جندي فرنسي يعملون تحت قيادة منفصلة.

وأعرب المجلس عن "قلقه العميق" بشأن مأزق آخر ظهر في الشهر الماضي عندما قتل عشرات المحتجين بعد مسيرة لاتهام الرئيس لوران غباغبو بتقويض الاتفاقية وانسحبت على إثرها أحزاب المعارضة من حكومة الوحدة الوطنية التي كان يقودها غباغبو.

وقد أكد البيان الأممي التزامه القوي بوحدة أراضي ووحدة ساحل العاج، مشددا على المسؤولية الفردية لكل الأطراف العاجية في تسوية الأزمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة