وفاة معتقل عراقي ولندن تحقق بانتهاكات جنودها   
الأحد 1427/1/14 هـ - الموافق 12/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:03 (مكة المكرمة)، 16:03 (غرينتش)
تجاوزات الجنود البريطانيين تكررت ضد العراقيين جنوبي البلاد(الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي في العراق وفاة أحد المعتقلين في سجن أبو غريب, زاعما أن وفاته نجمت عن تعرضه للضرب من قبل مجموعة من المعتقلين, في وقت كشف فيه النقاب اليوم عن فضيحة تعذيب جديدة تمثلت في اعتداء وحشي قام به جنود بريطانيون على شبان عراقيين.
 
وقال الجيش في بيان له إن السجين يبلغ من العمر 53 عاما وإنه اعتقل لقضايا أمنية, مشيرا إلى أنه عقب الاعتداء عليه تم نقله للمستشفى حيث توفي فيه, وأن تحقيقا فتح لمعرفة ملابسات الحادث.
 
ويتزامن ذلك مع إعلان وزارة الدفاع البريطانية أنها أمرت بفتح تحقيق عاجل بشأن ظهور عسكريين بريطانيين في شريط فيديو وهم يعتدون بوحشية على بعض الشبان العراقيين العزل من السلاح.
 
عصابة وحشية
ونشرت صحيفة نيوز أوف ذي وورلد صورا سحبت من شريط فيديو ومدته دقيقة واحدة, تظهر جنودا بريطانيين يوجهون نحو 42 ضربة لشبان عراقيين. وقد وصفت الصحيفة هؤلاء الجنود بأنهم "عصابة وحشية".

وأضافت الصحيفة أن الشريط الذي بثه أيضا التلفزيون البريطاني يضم لقطات لجنود يطاردون متظاهرين شبانا في الشوارع ويجرونهم إلى معسكر حيث قاموا بلكمهم وركلهم وضربهم بالهري, مضيفة أن الشريط يضم أيضا لقطات لجندي يركل وجه عراقي ميت مرتين.

والتقط هذه الصور عريف في الجيش عام 2004, حيث شجع رجاله على الاعتداء على هؤلاء الشبان. وأكدت الصحيفة أن الشخص الذي صور الشريط سمع صوته وهو يقول للشبان "نعم تستحقون ذلك", واصفا إياهم بـ"القذرين".
 
ولم تكشف الصحيفة عن المكان الذي جرت فيه تلك الاعتداءات أو الكتيبة التي نفذتها, لكنها كشفت أن الشريط عرض على القوات في قواعد ببريطانيا قبل أن يسلمه أحد الأشخاص للصحيفة.
 
من جانبها قالت متحدثة باسم وزارة الدفاع البريطانية إن الوزارة على علم بهذه "الادعاءات الجدية جدا", زاعمة أن "مرتكبي هذه التجاوزات يشكلون أقلية لا تذكر من بين عشرات آلاف الجنود البريطانيين الذين خدموا في العراق" منذ غزو هذا البلد في مارس/آذار عام 2003.
 

ومن المرجح أن يؤدي الكشف عن تلك الاعتداءات إلى تأجيج الجدل بشأن سلوك القوات الأميركية والبريطانية والحليفة, خاصة بعد الكشف سابقا عن فضائح التعذيب في سجن أبو غريب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة