63 قتيلا في أسوأ إعصار يضرب الصين   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

معالجة أحد جرحى الإعصار في مستشفى وينلنغ (الفرنسية)

قتل 63 شخصا وأصيب أكثر من 1800 بجروح بعدما ضرب إعصار مدمر يتحرك بسرعة 160 كلم في الساعة إقليم زجيانغ الساحلي جنوب شرق الصين. وأدى الإعصار المعروف باسم رنانيم إلى تشريد نحو 400 ألف شخص فيما اعتبر نحو 15 آخرين في عداد المفقودين.

وذكر موظف في القسم المكلف بمتابعة الكوارث الطبيعية في مدينة شنغهاي القريبة من المنطقة المنكوبة أن هذه الحصيلة مؤقتة، وأنه يواصل جمع المعلومات مضيفا أن الوضع سيئ للغاية.

ووصف موظف في قسم الأرصاد الجوية بإقليم رنانيم هذا الإعصار بأنه أسوأ الأعاصير التي ضربت الصين مضيفا أنه دمر نحو 18300 مبنى، وأحدث خسائر واسعة في أراضي زجيانغ التي تكثر فيها زراعة الأرز.

ونقلت وكالة شينخوا عن خبراء أرصاد محليين قولهم إن مركز الإعصار يتحرك باتجاه الشمال الغربي، مشيرين إلى احتمال ارتفاع قائمة القتلى مع وصول الإعصار إلى المناطق الداخلية من إقليم جيانغسي.

وذكر مسؤولون حكوميون أن حكومة إقليم زجيانغ طلبت مساعدات من الحكومة المركزية لمواجهة الكارثة بعد أن قامت بإجلاء نحو 415 ألف شخص عن منازلهم.

وأرجع مسؤول في مستشفى مدينة يونلغ ارتفاع عدد الجرحى إلى تطاير لوحات الإعلانات والمتاجر جراء الرياح الشديدة التي حولت اللوحات إلى سكاكين وسيوف تعمل قطعا في أرجل وأذرع المارة.

واعتبر مسؤولون في قسم الشؤون الأهلية بزجيانغ الإعصار بأنه الأسوأ منذ عام 1997 عندما ضرب إعصار ويني سواحل الصين الشرقية متسببا بمقتل 250 شخصا وبخسائر بقيمة 2.4 مليار دولار.

وقدر المسؤولون المذكورون الخسائر الأولية لإعصار رنانيم بـ15.33 مليار يوان أي ما يوازي 1.85 مليار دولار، بالإضافة إلى تلف مئات الآلاف من الهكتارات المزروعة بالمحاصيل.

ورجحت المصادر ذاتها أن يكون الإعصار أدى إلى غرق 63 قارب صيد في عرض البحر.

وكانت سلطات جزيرة تايوان المجاورة قد ألغت الثلاثاء رحلات السفن وعلقت بعض الرحلات الجوية الداخلية بعد ما ضرب الإعصار المناطق الشمالية منها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة