بدء محاكمة مسلمين بتهمة قتل مسيحيات بإندونيسيا   
الأربعاء 1427/10/17 هـ - الموافق 8/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:19 (مكة المكرمة)، 12:19 (غرينتش)

القتل جاء ردا على مقتل 70 مسلما على أيدي ثلاثة مسيحيين  (الفرنسية-أرشيف)
مثل اليوم أمام محكمة إندونيسية المتهم حسن الدين، أحد المتهمين الثلاثة بقتل ثلاث فتيات مسيحيات وقطع رؤوسهن قبل عام في جزيرة سولاويزي.

ومن المقرر أن توجه المحكمة لائحة الاتهام إلى حسن الدين المتهم الأول والذي يعتبر العقل المدبر لعملية القتل.

ويقول الادعاء العام إن حسن الدين يريد الانتقام للقتلى من المسلمين الذين صرعوا من قبل مسيحيين خلال أعمال الشغب الطائفية في الفترة من 1999 وحتى 2002.

وترك حسن الدين مذكرة بذلك مع أحد الفتيات الثلاث يتوعد فيها بشن مزيد من الهجمات. ومما جاء فيها "يلزمنا تنفيذ أكثر من 100 عملية قتل كهذه"، "وإن الدم لا قصاص له إلا بالدم".

وكان من المقرر أن يمثل المتهمان الآخران أمام محكمة في جاكرتا بيد أنها تأجلت إلى الأسبوع القادم.

واعترف المتهم الثاني مؤنس بأنهم قاموا بقتل الفتيات في غابة على طريق بوزو في سولاويزي الوسطى، وبالمذكرة التي تركت مع الفتاة المذبوحة.

وقال محامو المتهمين إن موكليهم أقروا بذنبهم. وسيحاكم الثلاثة بناء على قانون مكافحة الإرهاب، وبناء عليه قد يتم إعدام المتهمين إذا ما أدانتهم المحكمة.

وكان ثلاثة إندونيسيين كاثوليك من عناصر المليشيات المسلحة هجموا على مدرسة إسلامية مما أدى لمقتل أكثر من سبعين شخصا, في جزيرة سيليبس قبل ست سنوات. وتجدد العنف الشهر الماضي عقب إدانة الثلاثة وتنفيذ حكم الإعدام فيهم.

وشهدت جزيرة سولاويزي أعمال عنف طائفية منذ عام 1999 وحتى عام 2002, راح ضحيتها أكثر من ألف شخص من المسلمين والمسيحيين.

ومعظم سكان إندونيسيا البالغ عددهم 220 مليون نسمة من المسلمين، لكن عدد المسلمين والمسيحيين في سولاويزي شبه متساو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة