ليبيا تفرج عن إعلاميين وتعتقل أدباء   
الخميس 1432/3/14 هـ - الموافق 17/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 3:44 (مكة المكرمة)، 0:44 (غرينتش)
أحداث درنة وبنغازي تأتي بالتزامن مع مظاهرات حاشدة بمدينة البيضاء (الجزيرة)

الجزيرة نت-خاص
 
أفرجت الأجهزة الأمنية الليبية الأربعاء عن رئيس تحرير موقع إيراسا ومدير تحريره بعد استدعائهما لمدة ساعة على خلفية تغطية الموقع لأخبار مظاهرات في جامعة عمر المختار فرع درنة شرق ليبيا، في حين اعتقلت العديد من الكتاب والمدونين في مدينة بنغازي.
 
وعلمت الجزيرة نت من مصادر مطلعة بدرنة أن جهاز الأمن الداخلي أفرج عن رئيس تحرير موقع إيراسا عبد الفتاح بورواق الشلوي، ومدير تحرير الموقع تقي الدين الشلوي بعد استدعاء لمدة ساعة على خلفية مظاهرات بجامعة عمر المختار-فرع درنة.
 
ونشبت المظاهرات في جامعة عمر المختار-فرع درنة صباح الأربعاء على خلفية مطالبة الطلبة بإقالة عميد الجامعة والكاتب العام لضلوعهما في قضايا فساد إداري، حسب المتظاهرين، وكذلك بشأن إقالة رئيس اتحاد الطلبة الحالي المفصول أساسا من الجامعة.
 
وتسود أجواء التوتر مدينة درنة، حيث من المتوقع خروج مظاهرات كبيرة اليوم الخميس بعد ظهور عدة دعوات لإسقاط نظام العقيد معمر القذافي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، في حين بدأت حركة اللجان الثورية بدرنة ما يشبه حالة حشد مضادة لأي مظاهرات مزمع قيامها.
 
وعبر مراقبون عن خشيتهم من حدوث انفلات أمني بدرنة على غرار ما حدث بمدينة البيضاء شرق ليبيا التي سقط فيها ثلاثة قتلى بعد انسحاب جهاز الشرطة عقب مظاهرات حاشدة اجتاحت المدينة، بينما قام المتظاهرون بحرق صور للقذافي وأضرموا النار بمقار إدارية.
 
اعتقالات ببنغازي
"
قامت الأجهزة الأمنية صباح الأربعاء باعتقال عدد من الكتاب والمدونين منهم الكاتب والمدون محمد إسحيم، والروائي والشاعر الحبيب الأمين، والروائي والكاتب إدريس المسماري الذي نقل إلى العاصمة طرابلس مصابا بجروح جراء الاعتداء عليه
"
كما شهدت مدينة بنغازي بعد عصر الأربعاء مظاهرات احتجاجية نظمها أهالي ضحايا سجن بوسليم الذين احتشدوا أمام مقر مديرية الأمن في المدينة بعد قيام الأجهزة الأمنية باعتقال إخوة أسرة العلواني أحد الضحايا الذين قضوا في سجن بوسليم السياسي.
 
وفي وقت سابق قامت الأجهزة الأمنية صباح الأربعاء باعتقال عدد من الكتاب والمدونين، منهم الكاتب والمدون محمد إسحيم، والروائي والشاعر الحبيب الأمين، والروائي والكاتب إدريس المسماري الذي نقل إلى العاصمة طرابلس مصابا بجروح جراء الاعتداء عليه.
 
وأفادت مصادر للجزيرة نت بأن عناصر أمنية ومجموعة من اللجان الثورية اعتدت على منزل الناشط السياسي المسماري بضرب زوجته وتدمير جزء من بيته على خلفية تصريحات أدلى بها في قناة الجزيرة بشأن المظاهرات في ليبيا.
 
وذكر أهالي الأدباء المعتقلين للجزيرة نت أن الأجهزة الأمنية داهمت بيوتهم ومارست التهديد والترهيب ضدهم واعتقلت المذكورين وأخذت أجهزة حواسيبهم وهواتفهم المحمولة.
 
وتأتي تلك الأحداث عقب خروج مظاهرة الثلاثاء تطالب بإطلاق المحامي فتحي تربل، الذي يتولى الدفاع فيما يعرف بقضية بوسليم قوبلت بتصدي عدد من البلطجية وعناصر اللجان الثورية مما أدى إلى وقوع اشتباكات أسفرت عن إصابة 38 شخصا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة