رايس تطالب سوريا بإذعان كامل وقواتها تسرع الانسحاب   
الجمعة 1426/1/30 هـ - الموافق 11/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:51 (مكة المكرمة)، 19:51 (غرينتش)

القوات السورية أكملت انسحابها من شمال لبنان (رويترز)

أعربت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس عن أملها في أن يكون تكليف عمر كرامي برئاسة الحكومة اللبنانية إجراء مؤقتا. واعتبرت في تصريحات لرويترز أن الانسحاب الحالي للقوات السورية من لبنان لا يمثل إذعانا لقرار مجلس الأمن 1559 لكنها قالت إنه ليس شيئا سيئا.

وإلى بيروت وصل مبعوث الأمم المتحدة تيري رود لارسن حيث أعلن أنه سيجتمع مع المسؤولين اللبنانيين والسوريين خلال اليومين القادمين بعد ما وصفه بمحادثات مكثفة بين أطراف المجتمع الدولي حول أهمية تنفيذ قرار الأمم المتحدة.

وصرح لارسن في ختام زيارته لعمان بأنه يتوقع أن تقدم سوريا جدولا زمنيا  لانسحاب قواتها كليا من لبنان بموجب قرار مجلس الأمن ، لكن متحدثا باسمه قال إنه لا يحمل أي تهديدات لسوريا.

المصادر اللبنانية أكدت أن معظم الانسحابات تمت إلى الحدود السورية (الفرنسية)
الانسحاب السوري
تأتي هذه التطورات بينما أعلن مصدر عسكري لبناني أن القوات السورية انسحبت من شمال لبنان قرب الحدود السورية منهية بذلك 29 عاما من المرابطة هناك. وواصلت وحدات أخرى من القوات السورية العودة إلى سوريا بينما تسارع انسحاب وحدات أخرى من المناطق المطلة على العاصمة بيروت باتجاه البقاع تنفيذا لخطة الانسحاب التدريجي.

لكن المصادر اللبنانية أكدت عدم إخلاء مقار الاستخبارات وموقعين عسكريين في طرابلس ومحيطها وتوقعت إتمام الانسحاب منها خلال الساعات القادمة. 

وقال وزير الدفاع اللبناني محمود حمود إن المرحلة الأولي التي تشمل انسحاب القوات السورية إلى البقاع شرقي لبنان ستتم الأسبوع القادم. وأشار إلى أن نصف القوات السورية انسحب تقريبا مشيرا إلى أن معظم الانسحابات التي جرت كانت إلى الحدود السورية.

دعوة للحوار
من جهته دعا رئيس الحكومة المكلف عمر كرامي إلى حوار بدون شروط مع المعارضة من أجل إنقاذ لبنان. وردت المعارضة بإعلان أنها سترفض دعوة كرامي لتشكيل حكومة وحدة وطنية، وهو ما يعمق الأزمة السياسية قبيل الانتخابات البرلمانية المقررة في مايو/ آيار المقبل.

وقال زعماء المعارضة إنهم يريدون حكومة لا تضم المرشحين في الانتخابات، ويطالبون أيضا بانسحاب سوري كامل وعزل قادة الأجهزة الأمنية المؤيدين لسوريا وإجراء تحقيق دولي في اغتيال الحريري الشهر الماضي.

بارنييه (وسط) جدد مطالبة باريس بتطبيق القرار 1559 (الفرنسية)
وقالت مجموعة من نواب المعارضة في البرلمان إن إعادة تكليف كرامي بتشكيل حكومة جديدة يوضح إصرار سوريا على إبقاء ما وصفوه بسياسة الوصاية التي رفضها اللبنانيون.

وصرحت مصادر سياسية بأن كرامي سيبدأ التشاور مع الزعماء السياسيين والدينيين بما في ذلك زعماء المعارضة يوم الاثنين القادم.

وقد ردت وزارة الخارجية اللبنانية اليوم على استياء بريطانيا من تكليف عمر كرامي مجددا تشكيل الحكومة, موضحة لها أن التكليف جاء بعد أن تم اختياره من معظم أعضاء مجلس النواب. 

من جهة ثانية التقى وفد من المعارضة اللبنانية في باريس اليوم قائد الجيش اللبناني السابق العماد ميشيل عون الذي نفى وجود خلافات رئيسية مع أقطاب المعارضة الآخرين لكنه أقر بوجود بعض الاختلاف في الرأي, حسب تعبيره.

كما التقى الوفد أيضا وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه الذي جدد موقف بلاده بضرورة تطبيق القرار 1559 وكشف ملابسات اغتيال رفيق الحريري وتنظيم انتخابات تشريعية حرة وشفافة بإشراف دولي.

مئات الآلاف استجابوا لدعوة حزب الله للتظاهر في بيروت (الفرنسية-أرشيف)
حزب الله
وفي تحول ملحوظ يقول مسؤولون أميركيون حاليا إن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش ستقبل دورا سياسيا لحزب الله الذي تصنفه على أنه جماعة إرهابية إذا تم نزع سلاحه.

أما وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف فقد أعلن أنه ينبغي السماح لحزب الله بلعب دور في الحياة السياسية اللبنانية.

وقال عقب اجتماعه في موسكو مع الزعيم الدرزي وليد جنبلاط إنه من مصلحة لبنان وكل منطقة الشرق الأوسط أن يوضع في الاعتبار لعب حزب الله لدور سياسي. كما طالب بأن يكون الحزب جزءا من أي حكومة جديدة تتشكل في لبنان عقب الانسحاب السوري.

وقد أعرب حزب الله في بيان له عن أسفه لموقف البرلمان الأوروبي الذي أيد اتخاذ إجراءات تهدف إلى وضع حد  لأنشطة الحزب التي وصفها الأوروبيون بأنها إرهابية. واعتبر البيان أن هذا الموقف جاء استجابة للضغوط الأميركية والإسرائيلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة