تعطيل مطار بغداد مع استمرار استهداف الطائرات   
الأحد 1424/9/29 هـ - الموافق 23/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات الاحتلال في موقع هجوم الأحد في الموصل (رويترز)

قررت قوات الاحتلال في العراق وقف الرحلات المدنية من وإلى مطار بغداد بعد إصابة طائرة شحن تابعة لشركة البريد السريع DHL بصاروخ السبت.

وقال متحدث عسكري أميركي باسم قوات الاحتلال إنه "علقت رحلات الطائرات المدنية التابعة لشركة الأجنحة الملكية الأردنية ولشركة DHL بانتظار نتائج التحقيق" موضحا أن تحليق الطائرات العسكرية سيتواصل.

وحسب شركة DHL فإن طائرة تابعة لها من نوع إيرباص/300 كانت تقوم برحلة بين بغداد والبحرين السبت عندما أجبرت على العودة إلى مطار العاصمة العراقية بعد إصابتها بصاروخ أرض/ جو من نوع سام/7. وقد اشتعلت النيران في أحد أجنحة الطائرة إلا أن الطيار تمكن من الهبوط بها في المطار دون وقوع أي إصابات.

استمرار المقاومة

جنود الاحتلال يتعرضون لهجمات يومية بالعراق (رويترز- أرشيف)

وقد تواصلت في الساعات الماضية هجمات المقاومة ضد قوات الاحتلال، كان أحدثها مقتل ثلاثة جنود أميركيين وإصابة اثنين آخرين بجروح في هجومين منفصلين. ففي مدينة بعقوبة شمالي بغداد قتل جندي أميركي وجرح اثنان آخران لدى انفجار شحنة ناسفة تحت سيارتهم.

كما قتل عسكريان أميركيان أحدهما ضابط أثناء توقف سيارتهما المدنية في ازدحام مروري وسط مدينة الموصل شمالي العراق. وأكد متحدث باسم الفرقة الأميركية 101 المحمولةِ جوا ومقرها الموصل مقتل الجنديين.

وفي الموصل قالت الشرطة العراقية إن مجهولين أطلقوا النار على أحد قياديي حزب البعث المنحل ويدعى يونس علي سوادي وأردوه قتيلا ثم دهسوه بالسيارة. كما اغتيل العقيد عبد السلام قنبر المكلف بأمن النفط في الموصل السبت.

وفي حادث منفصل قتل جنديان أميركيان وأصيب ثالث بجروح عندما اصطدمت الآلية العسكرية التي كانوا يستقلونها بدبابة أميركية قرب مطار بغداد الدولي.

وفي تطور آخر ضبطت الشرطة العراقية بمحافظة واسط جنوب بغداد كميات من الأسلحة والعتاد واعتقلت شخصا واحدا إثر مداهمة لأحد المنازل في المدينة اشتركت فيها القوات الأوكرانية مع الشرطة العراقية.

وفي تطور آخر أعلنت شركة نفط الشمال أن أنبوبا للنفط تعرض للتخريب أمس الأحد بانفجار نجم عن عبوة ناسفة تسبب بحريق ضخم بالقرب من منجم جمبور النفطي, 30 كلم إلى جنوب كركوك بشمال العراق.

واعتبر جمعة أحمد رئيس جهاز مكافحة الحرائق في الشركة, أنه من الممكن أن يؤدي تفجير الأنبوب الذي يصل منجم جمبور بمصفاة بيجي وهي أكبر مصفاة في العراق, إلى توقف تدفق الغاز إلى هذه المصفاة.

القانون الأساسي
بريمر أطلق عملية القانون الأساسي الذي سيطبق بالعراق خلال الفترة الانتقالية (الفرنسية - أرشيف)
وفي الشأن السياسي أطلق الحاكم الأميركي بالعراق بول بريمر عملية وضع القانون الأساسي الذي سيطبق في البلاد خلال الفترة الانتقالية وحتى التصويت على الدستور نهاية 2005.

وأعلن المتحدث باسم قوات الاحتلال للصحفيين أن بريمر اجتمع مع أعضاء مجلس الحكم الانتقالي لهذا الغرض، مشيرا إلى أن التحالف يجري حوارا مع كل فئات المجتمع العراقي بمن فيهم السنة الراغبون بالمشاركة في العملية السياسية.

ومن المتوقع أن يتم اعتماد "القانون الأساسي" حول إدارة شؤون الدولة خلال الفترة الانتقالية ولا سيما تحديد إجراءات تنظيم انتخاب المجلس الانتقالي من الآن وحتى 28 فبراير/ شباط 2004 في إطار خطة نقل السلطات إلى العراقيين التي تم الاتفاق عليها بين بريمر ومجلس الحكم الانتقالي.

وسيستند هذا القانون الأساسي بحسب بنود الاتفاق إلى احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية ومنها حرية العبادة والمساواة بين كل المواطنين، والفصل التام بين السلطات الثلاث (التنفيذية والتشريعية والقضائية) واعتماد درجة معينة من اللامركزية في المحافظات عن طريق الأخذ بالاعتبار الوضع في كردستان.

وسيشير هذا القانون أيضا إلى ضرورة فرض إرادة السلطة السياسية على الجيش والقوى الأمنية ووضع نظام ديمقراطي ليبرالي تعددي.

من جهة أخرى أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري تعيين رند رحيم سفيرة للعراق لدى الولايات المتحدة.

وقال زيباري في مؤتمر صحفي ببغداد إن رند وهي مواطنة عراقية تقيم بالولايات المتحدة منذ سنين قامت بتأسيس المعهد العراقي عام 1991، مشيرا إلى أن البحرين ستقوم برعاية المصالح العراقية بواشنطن بدلا من الجزائر.

كما أعلنت سلطة الاحتلال في العراق عن بدء العمل بالقنصليات العراقية في 44 دولة للمرة الأولى منذ سقوط النظام السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة