الفلبين تعتقل عراقيا وأردنيا بتهمة الإرهاب   
الجمعة 1422/9/8 هـ - الموافق 23/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اعتقلت السلطات الفلبينية عراقيا في جنوب الفلبين قالت إنه على علاقة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن، كما اعتقلت أردنيا في العاصمة مانيلا بتهمة الإرهاب. وأشار مسؤولون فلبينيون إلى أن الشرطة عثرت في منزل المعتقلين على مواد متفجرة وأدوات لتزوير جوازات السفر.

وقال متحدث عسكري محلي في جنوب الفلبين إن الشرطة ألقت القبض على المدعو صبري سلامة (50 عاما) في منزله الواقع في قرية سيمواي قرب بلدة سلطان قدارت في جزيرة مندناو الجنوبية.

وأوضح المتحدث أن عملية الاعتقال جاءت بناء على مذكرة أصدرتها محكمة في مانيلا بحق سلامة الذي دخل الفلبين عام 1998 للاشتباه بعلاقته بتنظيم القاعدة، مشيرا إلى أن الشرطة عثرت على متفجرات وأدوات تستخدم لتزوير جوازات السفر في منزل سلامة الذي يعمل مديرا لمركز تحفيظ القرآن للأطفال.

وفي السياق ذاته قال مسؤول في وحدة مكافحة الإرهاب بوزارة العدل الفلبينية إن شرطة مانيلا اقتحمت شقة أردني واعتقلته بتهمة الإرهاب حيث عثرت على هاتف نقال وسلاح ناري وأسلاك وصواعق تستخدم في التفجير. وأوضح المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه أن الأردني أحيل للتحقيق، وهو محتجز في مقر الشرطة شمال مانيلا. ولم يفصح المسؤول عن اسم الأردني المعتقل كما لم يعط أي تفاصيل أخرى.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو تعهدت بالقضاء على من وصفتهم بالجماعات الإرهابية في الفلبين بدعم من الحملة التي تقودها الولايات المتحدة على ما تسميه بالإرهاب.

وتتهم السلطات الفلبينية مجموعات المقاتلين المسلمين في جنوب البلاد بأنها على علاقة بمن وصفتهم بجماعات إرهابية دولية. كما تتهم الولايات المتحدة جماعة أبو سياف بصلاتها بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن، الأمر الذي دفعها إلى وضعها على قائمة الجماعات الإرهابية حسب تصنيفها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة