عشرات القتلى والجرحى في العنف المستمر بالعراق   
الثلاثاء 1428/4/14 هـ - الموافق 1/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:03 (مكة المكرمة)، 4:03 (غرينتش)

آثار تفجير هز نفقا بساحة النسور بالعاصمة العراقية وخلف خمسة قتلى (الفرنسية)

لقى أكثر من 50 شخصا مصرعهم في العراق الاثنين جلهم سقطوا في تفجير انتحاري في بلدة الخالص (شمال شرقي بغداد) فيما قتل العشرات في عمليات منفصلة وقع معظمها بالعاصمة وبعضها بالمنطقة الخضراء.

وقالت مصادر أمنية إن انتحاريا يحمل حزاما ناسفا فجر نفسه داخل مجلس عزاء بخيمة في بلدة الخالص بمحافظة ديالى مما أسفر عن سقوط 32 قتيلا وإصابة ستين بجروح.

وفي تطورات أخرى لقي العشرات حتفهم في عدة انفجارات واشتباكات وعمليات مسلحة كانت العاصمة مسرحا لأغلبها، كما عثر على عشرات الجثث في بغداد والصويرة.

وأفادت وكالة أسوشيتد برس أن عدد قتلى يوم الاثنين وصل إلى 98 ما بين ضحايا الأعمال المسلحة والجثث التي عثر عليها وبلغت نحو 27 جثة في بغداد، فيما عثر على ست جثث في الصويرة.

وقد شهدت عدة نقاط من بغداد سلسلة انفجارات هزت أحياء البياع (جنوب) والطالبية (شرق) واليرموك (غرب) والشعب (شمال شرق) وحي الجامعة (غرب). وقد خلفت تلك العمليات 14 قتيلا بينهم خمسة في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدفت مغاوير الشرطة في منطقة اليرموك.

كما امتدت رقعة أعمال العنف إلى مدن الموصل (شمال) والرمادي (غرب) وسامراء (شمال) والكوت (جنوب). وفي أكثر تلك العمليات عنفا قتل ستة أشخاص وأصيب آخرون بجروح في تفجير انتحاري لصهريج محمل بغاز الكلور استهدف مطعما قرب مدينة هيت غرب الرمادي.

وفي تطورات أخرى قالت وزارة الدفاع إن الجيش اعتقل 138 مسلحا خلال الـ24 ساعة الماضية بمناطق متفرقة من البلاد. ومن جانبه قال الجيش الأميركي إنه اعتقل 11 مسلحا يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة في سامراء شمالي بغداد.


أهالي حي الكاظمية يحتجون على محاصرة الأميركيين لمكتب مقتدى الصدر (الفرنسية)
دهم ومظاهرات

وفي تطور غير مسبوق احتلت قوات من الجيش العراقي مستشفى النعمان في حي الأعظمية ببغداد, مما اضطر الكادر الطبي والإداري وعددا كبيرا من المرضى لمغادرته بعد عملية الاقتحام.

وأشار طبيب يدعى محمود في اتصال هاتفي مع الجزيرة إلى أن قناصة تابعين للجيش العراقي انتشروا في جميع أنحاء المستشفى, موضحا أن الجيش قال إن بحوزته مذكرة من وزير الصحة يأمر فيها بإغلاق المستشفى تماما.

من جهة أخرى شهد حي الكاظمية مظاهرات ضد دخول القوات الأميركية المدينة, وقيامها بمحاصرة مكتب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر. وندد المتظاهرون الذين رفعوا الأعلام العراقية بقيام الأميركيين بإطلاق النار مما أدى إلى مصرع وإصابة عدد من الأشخاص.


الجيش الأميركي يعيش خلال أبريل أحد أقسى الفترات بالعراق (الفرنسية)
قتلى أميركيون
وفي الجانب الأميركي لقي خمسة جنود مصرعهم في عمليات متفرقة بالعراق. وقال الجيش الأميركي في بيان له إن ثلاثة جنود قتلوا بالإضافة إلى مترجم في انفجار قنبلة على جانب طريق شرقي بغداد الأحد.

وفي بيان آخر أفاد الجيش بأن جنديا رابعا قتل بنيران أسلحة صغيرة شرقي العاصمة السبت. كما لقي جندي خامس من عناصر مشاة البحرية (المارينز) حتفه خلال عمليات عسكرية في محافظة الأنبار غربي العراق.

وبذلك يرتفع إلى أكثر من مائة عدد الجنود الأميركيين الذين لقوا مصرعهم في أبريل/نيسان الجاري, وإلى 3349 عدد الذين قتلوا بالعراق منذ غزوه عام 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة