طولكرم تشيع شهداءها والأقصى تتوعد برد سريع   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

طولكرم شيعت شهداءها في جنازة مهيبة (الفرنسية)

شيع أهالي مدينة طولكرم بالضفة الغربية ستة شهداء اغتالتهم قوات خاصة للاحتلال الإسرائيلي في كمين الليلة الماضية. وشارك آلاف الفلسطينيين الغاضبين في تشييع خمسة من كوادر كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وضابط في المخابرات الفلسطينية.

وتوعدت الكتائب في بيان لها برد "مؤلم وسريع" على عملية الاغتيال الإسرائيلية لكوادرها وقائدها في شمال الضفة الغربية هاني عويضة، وأكدت أنها ستضرب في العمق الإسرائيلي.

وعقب العملية شنت قوات الاحتلال الليلة الماضية وفجر اليوم حملة دهم قرب مدينتي طولكرم وقلقيلية أسفرت عن اعتقال 18 فلسطينيا.

وبعد ساعات من العملية الإسرائيلية استشهدت فلسطينية برصاص الاحتلال في قطاع غزة فجر اليوم. جاء ذلك عقب قصف الطيران الإسرائيلي منزل أحد المقربين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مدينة غزة، مما أسفر عن جرح ثلاثة فلسطينيين.

كما جرح ستة أطفال فلسطينيين -إصابة اثنين منهم خطيرة- من جراء قصف الدبابات الإسرائيلية للأحياء السكنية في مدينة خان يونس الليلة الماضية، وذلك إثر هجوم للمقاومة الفلسطينية بقذائف الهاون على مستوطنة نافيه ديكاليم المجاورة، أسفر حسب مصادر إسرائيلية عن جرح خمسة مستوطنين أحدهم حالته خطيرة.

خلاف عرفات وقريع كشف عن أزمة متفاقمة في السلطة (الفرنسية-أرشيف)
أزمة السلطة الفلسطينية

وعلى صعيد تداعيات الوضع الداخلي الفلسطيني أعلن مصدر قريب من الرئيس الفلسطيني أن ياسر عرفات ورئيس وزرائه أحمد قريع على وشك حل خلافهما الذي ظهر للعلن يوم 17 يوليو/تموز الحالي حين قدم رئيس الحكومة استقالته بعيد سلسلة عمليات وخطف وفوضى في قطاع غزة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر قوله إن كل شيء سيحل بحلول غد الثلاثاء.

وكان عرفات قد نفى وجود خلافات مع قريع ووافق على منحه كل الصلاحيات الأمنية التي ينص عليها القانون الأساسي، وتقضي بتحويل المسؤولية عن قوات الأمن الداخلي التي تشمل الشرطة والأمن الوقائي والدفاع المدني إلى الحكومة.

خطة شارون
في هذه الأثناء تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بالمضي قدما في خططه الرامية إلى الانسحاب من قطاع غزة رغم احتجاجات بعض المستوطنين.

وأوضح شارون في بيان صادر عن رئاسة الحكومة أن إسرائيل ستواجه وضعا خطيرا من وجهة النظر الاقتصادية والأمنية في حال عدم وجود ما وصفها بخطة دبلوماسية للانسحاب.

المستوطنون المحتجون على خطة شارون أقاموا سلسلة بشرية من غزة إلى القدس المحتلة (رويترز)

وأضاف أن "إسرائيل لن تتمكن في أي من الأحوال من الاحتفاظ بكل الأراضي" التي احتلتها منذ حرب يونيو/حزيران 1967.

وكان عشرات الآلاف من المستوطنين اليهود قد أكملوا تحركا احتجاجيا على خطة شارون لتفكيك المستوطنات في قطاع غزة. وقد بدأت الاحتجاجات من معبر بيت حانون (إيريز) شمال قطاع غزة وصولا إلى القدس المحتلة عبر سلسلة بشرية متواصلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة