عرفات يدعو الفصائل لمناقشة هدنة مع إسرائيل   
السبت 1424/9/21 هـ - الموافق 15/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عرفات يدعو الفصائل الفلسطينية للاجتماع لمناقشة مبدأ قبول هدنة مع قوات الاحتلال (الفرنسية)

دعا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الفصائل الفلسطينية كافة إلى الاجتماع باللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لتدارس إمكانية إبرام هدنة تقود إلى وقف لإطلاق النار مع إسرائيل.

وأعلن عرفات في ختام استقباله وفدا من رجال الدين المسيحي أن مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان سيصل إلى رام الله يوم الاثنين القادم، في إطار البحث في سبل إنهاء الوضع السائد وحماية ما وصفه بـ "سلام الشجعان".

وفي إطار التنسيق الثنائي، تبادل الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي الشروط لإتمام اللقاء الذي أعلن أنه سيجمع رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع مع نظيره الإسرائيلي أرييل شارون في غضون أيام.

وطالب نبيل أبو ردينة مستشار عرفات بالحصول على ضمانات وإجراءات إسرائيلية ملموسة على الأرض كوقف العدوان والاغتيالات ورفع الحصار عن الأراضي المحتلة "لكي يخرج هذا اللقاء بنتائج".

فيما طالب زالمان شوفال مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي بأن يحمل قريع معه خطة لمحاربة ما سماه الإرهاب الفلسطيني.

الوضع الميداني
ميدانيا وصل إلى قطاع غزة اثنان من بين ثلاثة مواطنين فلسطينيين قررت السلطات الإسرائيلية إبعادهم عن الضفة الغربية، وتستعد تلك السلطات لإبعاد 17 آخرين تحتجزهم حاليا في معبر إيريز.

من جانبها حذرت حركة الجهاد الإسلامي إسرائيل من "رد عنيف وقاس" إذا استمرت في سياسة إبعاد فلسطينيين من الضفة الغربية إلى قطاع غزة، ووصفت تلك الإجراءات بأنها جريمة تطهير عرقي بحق مواطنين أبرياء.

كما منعت سلطات الاحتلال أمس مئات الفلسطينيين من الوصول إلى القدس المحتلة لأداء صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى. وفرضت الشرطة الإسرائيلية إجراءات أمنية مشددة بالمدينة وقامت بإغلاق الطرق المؤدية إلى البلدة القديمة.

جانب من المهرجان الخطابي الذي نظمته حماس أمس (رويترز)
موقف حماس
وعلى صعيد الشأن الفلسطيني الداخلي أعلن مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ أحمد ياسين أن الحركة مستعدة لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء الفلسطيني والاستماع إلى ما سيقوله وبعد ذلك ستقدم الحركة ردها على مقترحاته.

واستبعد ياسين أن تكون هناك نية لدى الحركة لأي هدنة في ظل الظروف الحالية قائلا "الآن في هذه الظروف ليس لدينا أي مجال للهدنة". وشكك ياسين في النوايا الإسرائيلية تجاه السلام.

وقد نظمت حماس تجمعا حضره نحو ثلاثة آلاف شخص في قطاع غزة جددت فيه التعبير عن مواقفها من الأحداث الراهنة في فلسطين. كما نظمت حركة الجهاد تجمعا مماثلا دعت فيه إلى استمرار الجهاد لتحرير الأرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة