مظاهرة بلندن ضد تهويد القدس   
السبت 9/5/1433 هـ - الموافق 31/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 5:43 (مكة المكرمة)، 2:43 (غرينتش)
المظاهرة ضمت نشطاء سلام ومتضامنين مع القضية الفلسطينية (الجزيرة)

مدين ديرية-لندن

شهدت العاصمة البريطانية لندن مساء الجمعة مظاهرة حاشدة أمام السفارة الإسرائيلية ضمن فعاليات المسيرة العالمية إلى القدس، بمشاركة واسعة من المناهضين للحرب ونشطاء السلام والمتضامنين، للاحتجاج على عمليات التهويد ضد القدس والمقدسات.

ورفع المتظاهرون لافتات التضامن مع القدس، وألقى أعضاء في مجلس العموم وممثلون ورؤساء المنظمات والنقابات كلمات أمام المتظاهرين تدعو إلى حماية القدس.

كما انضم لمسيرة القدس اثنان من الحائزين لجائزة نوبل، هما الأسقف ديزموند توتو وميريد ماغواير، والحاخام لين جوتليب، وزعماء في حركات التحرر الوطني الأفريقية، وفق ما أفادت به رئيسة المسيرة الدولية في بريطانيا سارة كوربن للجزيرة نت.

ونددت منظمات التضامن البريطانية بعزل مدينة القدس من خلال السياسات الإسرائيلية التي تهدف لخلق وضع ديموغرافي وجغرافي من شأنه إحباط أي محاولة مستقبلية لتحدي السيادة الإسرائيلية على المدينة.

واعتبرت المنظمات أنه على الرغم من انتهاكات إسرائيل للقانون الدولي، واتفاقية جنيف الرابعة التي وضعت لحماية أولئك الذين يعيشون تحت الاحتلال، فإن الحكومات فشلت في منع الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة.

من جانبه قال السفير الفلسطيني في بريطانيا مانويال حساسيان للجزيرة نت "اليوم نحيي يوم الأرض، هذا اليوم يذكر بالاحتلال الغاشم الذي يحتل الأرض، واليوم نتحدث عن القدس التي انتهكت، وهي تحتضر تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي".

المتظاهرون دعوا إلى حماية مدينة القدس من التهويد (الجزيرة)

رسالة
وبدوره أوضح المتحدث باسم المسيرة العالمية للقدس زاهر بيراوي أن المظاهرة أمام السفارة الإسرائيلية في لندن التي تأتي ضمن فعاليات المسيرة العالمية إلى القدس ستوصل رسالة قوية إلى من يهمه الأمر بأن شعوب العالم لن تقف مكتوفة الأيدي أمام الإجراءات الصهيونية في المدينة المقدسة.

وقال بيراوي للجزيرة نت إنهم سيقفون جنبا إلى جنب -كفلسطينيين وعرب ومسلمين ومسيحيين، وحتى أولئك الذين لا يؤمنون بالأديان- للتعبير عن القلق على المدينة المقدسة من جراء الممارسات الصهيونية وعمليات التهويد التي تقوم بها إسرائيل ضد المدينة وأهلها.

ولفت إلى أنهم مع أحرار العالم الذين يرفضون أن تتحول القدس إلى وكر للعنصرية والكراهية، لذلك سيبذلون كل ما هو مستطاع عبر تحركات شعبية متصاعدة لتحذير إسرائيل من مغبة التمادي في إجراءاتها بحق المدينة المقدسة.

وأكد بيراوي أن على إسرائيل الاستعداد لمرحلة جديدة من المواجهة مع الشعوب، لأن الشعوب قررت أن تأخذ زمام المبادرة، وخاصة في ظل ثورات الربيع العربي التي أكدت أن إرادة الشعوب لن تغلب، مشيرا في هذا الصدد إلى أن تحركهم يحمل رسالة للحكومة البريطانية بأن الجاليات العربية والمسلمة ومنظمات التضامن تحملها جزءا كبيرا من المسؤولية عما يجري في القدس.

وطالب بيراوي الحكومة البريطانية باتخاذ خطوات حقيقية لمنع إسرائيل من الاستمرار في تهويد القدس وتهديد السلام في العالم جراء الاستهتار بمشاعر ومقدسات المسلمين والمسيحيين في العالم.

ومن جانبه قال المتحدث الرسمي باسم حركة "ناطوري كارتا" اليهودية الحاخام يعقوب وايز للجزيرة نت إن حركته تشارك في الزحف إلى القدس، حيث وصل أعضاء حركته إلى لبنان والأردن للمشاركة في التحركات السلمية.

وأوضح أن اليهود الذين يؤمنون بالعدالة والسلام يقفون دائما مع الشعب الفلسطيني، مؤكدا في الوقت نفسه أن مشاركتهم في مسيرة القدس جاءت لإظهار الدعم لفلسطين، وطالب بالتنفيذ الكامل لجميع القرارات الدولية حول حقوق الشعب الفلسطيني، بما في ذلك حق العودة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة