الاحتلال الأميركي يرفض الإفراج عن مصور الجزيرة   
الاثنين 1424/8/11 هـ - الموافق 6/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من مواجهات انفردت الجزيرة بتغطيتها أمس في الناصرية
رفضت قوات الاحتلال الأميركي إطلاق سراح مصور الجزيرة صلاح حسن نصيف الذي تم احتجازه في المقدادية يوم الجمعة الماضي.

وأوقف المصور أثناء تغطيته -مع عدد من المراسلين الأجانب- تظاهرة جرت الجمعة في شهربانة المقدادية. وبعد خضوعه لتحقيق الشرطة العراقية الذي أشرف عليه شخصيا محافظ ديالى الدكتور عبد الله الجبوري تم تسليمه إلى السلطات الأميركية.

ورفضت قوات الاحتلال في بادئ الأمر تأكيد أو نفي وجود المصور لديها، ثم تبين بعد اتصالات أجراها مكتب الجزيرة في بغداد أنه أحيل مجددا إلى الشرطة العراقية مع توجيهات صارمة من قائد عسكري أميركي بعدم الإفراج عنه دون إذن كتابي منه.

كما أجرى مكتب الجزيرة اتصالا بوزارة الداخلية العراقية حيث أرسل وكيل الوزارة أمرا مكتوبا إلى شرطة المقدادية بالإفراج عن صلاح نصيف أو توجيه اتهام رسمي إليه. وأبدى المسؤول عن مركز شرطة المقدادية استعداده لإطلاق سراح مصور الجزيرة، لكنه لم يستطع ذلك بسبب الأمر الصادر من الجنرال الأميركي.

وجددت الجزيرة إدانتها الشديدة لاعتقال مصورها منذ ثلاثة أيام دون توجيه أي تهم إليه، مما يخالف جميع القوانين والأعراف المرعية والمواثيق الدولية ذات الصلة بالشأن الإعلامي. وتعتبر الجزيرة اعتقاله تهجما سافرا على حرية الصحافة ومحاولة أخرى للتأثير على الإعلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة