الصين: محادثات طائرة التجسس الأميركية إيجابية   
الثلاثاء 1422/3/13 هـ - الموافق 5/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طاقم طائرة التجسس الأميركية يصلون قاعدة أندرسون الأميركية بعد الإفراج عنهم في الصين (أرشيف)

وصفت الصين المحادثات التي تجرى مع الولايات المتحدة بشأن إعادة طائرة التجسس الأميركية الجاثمة في مطار جزيرة هاينان منذ الأول من أبريل/ نيسان الماضي بأنها إيجابية ومثمرة. وقال متحدث باسم الخارجية الصينية إن المحادثات بين الجانبين مستمرة بشأن ترتيبات إعادة الطائرة، إضافة إلى مناقشة مواضيع أخرى ذات صلة.

وأكد المتحدث في مؤتمر صحفي ردا على سؤال يتعلق بتخفيف واشنطن اتصالاتها العسكرية مع بكين أن التبادل العسكري جزء مهم في العلاقات الأميركية الصينية ويجب أن يقوم على أساسين هما المساواة والحوار.

يذكر أن فريقا أميركيا مفاوضا موجود في العاصمة الصينية منذ يوم الخميس الماضي لمناقشة تفاصيل إعادة طائرة التجسس الأميركية، بعد أن اتفق الطرفان على أسس تفكيك الطائرة وشحنها بواسطة طائرة أنتونوف ضخمة إلى خارج الأراضي الصينية.

دونالد رمسفيلد
وتأتي تصريحات المتحدث الصيني لتعزز ما أكده وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد من أن المحادثات بشأن الطائرة تجري بشكل جيد.

يشار إلى أن رمسفيلد كان قد أعلن عن تعليق جميع العلاقات العسكرية مع بكين بعد احتجازها لطائرة التجسس وطاقمها لمدة 11 يوما، لكنه قال أمس إنه أقر إجراء بعض العلاقات العسكرية مع الصين إثر إطلاقها سراح طاقم الطائرة وموافقتها على إعادتها.

وأشار رمسفيلد إلى أن المفاوضات مع الجانب الصيني كانت صعبة لبعض الوقت، لكنها "تجري الآن بشكل جيد". وكان إعلان مكتب رمسفيلد الشهر الماضي تعليق العلاقات العسكرية مع الصين قد أثار نوعا من الإرباك.

لكن ذلك لم يدم سوى عدة ساعات أعلنت بعدها وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أن أوامر رمسفيلد أسيء فهمها، موضحة أنه كان يريد النظر في العلاقات الأميركية مع بكين وعرضها قضية قضية وليس تعليقها بالكامل.

وتشمل هذه العلاقات تبادل زيارة سفن حربية وعسكريين بين البلدين. وكانت الصين قد رفضت الأسبوع الماضي زيارة كان مخططا لها لسفينة حربية أميركية.

تجدر الإشارة إلى أن حادث تصادم طائرة التجسس الأميركية إي بي 3 مع مقاتلة صينية في الأول من أبريل/ نيسان الماضي فوق بحر الصين الجنوبي -والذي أسفر عن تحطم الطائرة الصينية ومقتل طيارها وهبوط طائرة التجسس اضطراريا في جزيرة هاينان- أدى إلى أزمة دبلوماسية بين واشنطن وبكين لم تهدأ إلا بعد أن عبرت واشنطن عن بالغ أسفها للحادث ومقتل الطيار الصيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة