فصائل بدرعا والقنيطرة تتحد في "الجيش الأول"   
الجمعة 11/3/1436 هـ - الموافق 2/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:52 (مكة المكرمة)، 13:52 (غرينتش)

أعلنت ثلاثة تشكيلات عسكرية بارزة من المعارضة السورية المسلحة بمحافظتي درعا والقنيطرة بجنوب سوريا عن تأسيس ما سُمي "الجيش الأول" بهدف تشكيل نواة لجيش موحد.

وقال قائد الجيش العقيد الركن صابر سفر، في مقابلة مع الجزيرة، إن الغرض من تشكيل الجيش، الذي يضم الفوج الأول مدفعية وجبهة ثوار سوريا وفرقة الحمزة بدرعا، توحيد العمل الناجع والمنظم وليكون أول نواة لجيش موحد للجبهة الجنوبية.

وردا على سؤال عن علاقة التشكيل الجديد الذي يضم فصائل من الجيش السوري الحر بالفصائل الأخرى، قال سفر إنها علاقة تنسيق وتعاون كامل "وسترون قريبا انضواء عدد من الفصائل تحت هذا الجيش".

وقطع القائد العسكري أن تنظيمه وإن كان تشكل بجنوب سوريا فإنه مفتوح لكل من يعمل لإسقاط نظام (الرئيس) بشار الأسد ولبناء دولة العدالة في سوريا "ولا يوجد أي خلاف بيننا والتنظيمات الأخرى".

ويأتي الإعلان عن هذا الجيش في إطار خطة من قوات المعارضة لتوحيد صفوفها ضمن تشكيل يجمع كل الفصائل التابعة للجيش الحر بالجبهة الجنوبية.

وكان عدد من فصائل المعارضة أعلنت تشكيل مجلس شورى المجاهدين بمنطقة القلمون الشرقي في ريف دمشق.

وظهر في تسجيل مصور بثه لواء شهداء القلمون قائد ألوية تحرير الشام فراس البيطار مع عدد من القادة، ويضم المجلس ألوية تحرير الشام ولواء شهداء مهين ولواء شهداء القلمون (سرايا المداهمة) ولواء مغاوير القلمون (تجمع كتيبة أبو بكر الصديق) وكتيبة الصوارم وسرية الجنيد.

وقال البيطار إن تشكيل المجلس جاء بعد "اشتداد البلاء في بلاد الشام عموما وفي منطقة القلمون الشرقي خصوصا، وبعد انتشار الفتن في صفوف المقاتلين هناك التي أدت للتفرقة وانشغال البعض عن الواجب الأساسي" والمتمثل في محاربة النظام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة