التحدي الحقيقي لواشنطن في العراق   
الاثنين 1426/9/8 هـ - الموافق 10/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:32 (مكة المكرمة)، 8:32 (غرينتش)

ركزت بعض الصحف الأميركية اليوم الاثنين على الشأن العراقي حيث حذرت من استقطاب السُنة على حساب الشيعة معتبرة أنه التحدي الحقيقي لواشنطن، واستنكر معلق في صحيفة أخرى النداءات التي تطالب بالانسحاب من العراق، كما تطرق بعضها الآخر إلى الإرهاب في بلجيكا والاستعداد الأميركي لوباء إنفلونزا الطيور.

"
التحدي الحقيقي الذي يواجه واشنطن في العراق قبيل الاستفتاء على الدستور هو محاولة كسب تأييد السُنة بطريقة لا تنفّر الشيعة
"
واشنطن تايمز
حذار من استبعاد الشيعة
خصصت واشنطن تايمز افتتاحيتها التي حملت عنوان "الإسلاميون الفاشيون مقابل السيستاني" للحديث عن الشأن العراقي وعدم تجاهل الشيعة لصالح السُنة.

وقالت إن التحدي الحقيقي الذي يواجه واشنطن في العراق قبيل الاستفتاء على الدستور، هو محاولة كسب تأييد السُنة بطريقة لا تنفّر الشيعة.

وبحسب الصحيفة فإن الشخص الوحيد الذي لعب دورا بناء في البلاد هو الشيخ علي الحسيني السيستاني، مشيرة إلى العواقب الكارثية التي ستنجم إذا ما حاول دبلوماسيو التحالف استبعاد السيستاني عبر بذل جهود لحمل عناصر من السُنة على وقف دعمهم للتمرد.

ومضت تقول إنه إذا ما بقي الشيعة على قناعة بأن الديمقراطية هي الأمل الوحيد لمستقبلهم، وأعرب السُنة عن استعدادهم وقدرتهم على النأي عن أبو مصعب الزرقاوي وغيره ممن وصفتهم بـ "الإسلاميين الفاشيين" فإن سياسات الرئيس الأميركي سيتوجها نصر كبير.

وأشارت واشنطن تايمز إلى أن تحقيق هذا النصر يتطلب تدريب قوات الأمن العراقية، وتجهيزها من حيث العدة والعتاد لحماية السُنة والشيعة من عمليات الجهاديين الانتقامية.

وخلصت إلى أن تصوير العراقيين الشيعة على أنهم من القرون الوسطى وما هم إلا أبواق لطهران عار من الصحة، محذرة من أن اعتماد السياسة الأميركية على هذا المبدأ قد يفضي إلى عواقب وخيمة.

وفي هذا السياق أيضا كتب وليام شوكروس تعليقا بصحيفة لوس أنجلوس تايمز يعتبر فيه نداءات المتظاهرين في واشنطن بوقف سفك الدماء بالعراق، بأنها غير نبيلة في ظل إقدام البعض على قتل المدرسين أمام بكاء التلاميذ.

وتساءل الكاتب "لماذا لا تترك تلك الحوادث انطباعا لدى المتظاهرين من الأميركيين والأوروبيين؟".

ومضى يقول إن المتظاهرين يعتقدون أنهم أخلاقيون، رغم أنه من الصعوبة بمكان التفكير بسياسة أكثر انحطاطا من مغادرة العراق.

بلجيكا والإرهاب
كتبت نيويورك تايمز تقريرا تقول فيه إن بلجيكا تحاول أن تفك خيوط شبكة إرهابية من خلال قضية خالد بولودو الذي بدأت قصته بفحص روتيني قامت به شرطة المرور، وتحولت إلى قضية إرهاب بعد ظهور اسمه على لائحة المطلوبين -بطلب من المغرب- لدى الإنتربول الدولي.

وأضافت الصحيفة أن السلطات البلجيكية قامت باعتقالات عشوائية أدت إلى ما أسمته "سلسلة من الأحداث التي توضح مدى التطرف لدى الشباب المسلم في أوروبا" وبالتالي توسيع رقعة التهديد من قبل الخلايا الإرهابية الداخلية.

"
قضاة بلجيكا سيستخدمون ولأول مرة قوانين مكافحة الإرهاب ضد 18 مشتبها به وقد تصل عقوبة السجن إلى 20 عاما
"
نيويورك تايمز
وأوضحت أن قضاة بلجيكا سيستخدمون ولأول مرة قوانين مكافحة الإرهاب التي سرى مفعولها نهاية عام 2003 التي تجرم العمل الإرهابي، والاقتران بالإرهابيين ضد 18 مشتبها به وقد تصل عقوبة السجن إلى 20 عاما.

الاستعداد الأميركي للوباء
تحدثت واشنطن بوست في افتتاحيتها عن استعداد الولايات المتحدة لوباء إنفلونزا الطيور القادم، معربة عن أسفها لعدم إدراك الجميع في الإدارة لتداعيات هذه المعضلة.

ودعت الصحيفة إلى إصدار تشريع ييسر عملية البحث والإنتاج السريع للقاحات، موضحة أن هذا العمل شاق في ضوء خشية شركات الصيدلة من المسؤولية القانونية والعائدات المنخفضة.

كما طالبت الرئيس بوش بتبني فكرة إنشاء وكالة أبحاث تعمل بالتعاون مع القطاع الخاص لتطوير عقاقير ولقاحات، مشيرة إلى أن الوقت قد حان للتدقيق في أنظمة استجابة الطوارئ الطبية وكيفية إرسال الأطباء عبر البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة