وصول أول فوج من معتقلي القاعدة وطالبان إلى كوبا   
السبت 1422/10/28 هـ - الموافق 12/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضابط أميركي أمام بوابة قاعدة غوانتانامو البحرية (أرشيف)
وصلت أول مجموعة من مقاتلي تنظيم القاعدة وطالبان إلى قاعدة تابعة للبحرية الأميركية في كوبا. وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن معتقلا بريطانيا ضمن العشرين الذين تم نقلهم من أفغانستان جوا إلى قاعدة غوانتانامو حيث يسجنون لفترة غير محددة.

ووصلت هذه المجموعة أمس الجمعة ليقضوا فترة اعتقال بتهمة شن حرب غير مشروعة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة التي تشتبه في أن العقل المدبر لها هو زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. ولم توضح واشنطن هويات هؤلاء المعتقلين ولا جنسياتهم، غير أن لندن أكدت أن أحد رعاياها من ضمنهم.

وقالت السلطات الأميركية إنها لن تعامل المعتقلين في قاعدة غوانتانامو الأميركية كأسرى حرب وإنما كمقاتلين غير شرعيين. وقال وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أمس الجمعة "بالنسبة لمعظمهم نعتزم معاملتهم بطريقة تتفق بصورة معقولة مع معاهدة جنيف". وصرح مسؤول أميركي بأن كل واحد من السجناء العشرين سيتلقى نسخة من القرآن الكريم وغطاء بالإضافة إلى بعض المستلزمات الشخصية الأخرى، كما سيسمح لهم بالحديث مع بعضهم البعض.

تشديد الإجراءات الأمنية حول السجن
وأوضح مسؤول عسكري أميركي أن عمليات إنزال المعتقلين من الطائرة ونقلهم إلى المعسكر، ومن ثم إلى زنازينهم تمت دون حدوث أي مشاكل. ويرى المسؤولون الأميركيون أن هؤلاء المعتقلين "خطرون جدا"، لذا أودعوا في زنازين فردية صغيرة جدرانها من القضبان الحديدية وأرضها من الإسمنت وسقفها من الخشب ويحيط بها سياجان تعلوهما أسلاك شائكة قاطعة.

وقال المسؤول نفسه إنه سيسمح لمسؤولي الصليب الأحمر بزيارة المعتقلين للوقوف على حالتهم الصحية والمعاملة التي يلاقونها، كما سيسمح لهم بالخروج لتأدية الصلاة. إلا أن هناك أوامر بأن يخصص حارسان لكل واحد من السجناء عند خروجه من الزنزانة، كما سيتم تكبيل يديه وقدميه.

في هذه الأثناء أعلن متحدث باسم مشاة البحرية الأميركية أن قرابة 400 مشتبه بهم محتجزون حاليا في مركز الاعتقال المؤقت الذي أقامه الأميركيون في مطار قندهار. وأوضح المتحدث كريس هيوغ في المطار الذي يسيطر عليه رجال المارينز منذ 14 ديسمبر/ كانون الأول الماضي إن ثلاثين مشتبها بهم جددا وصلوا مساء أمس الجمعة ليصبح مجموع المعتقلين في المركز اليوم السبت 391.

وكان المئات من أنصار حركة طالبان وبعض مقاتلي تنظيم القاعدة قد اعتقلوا بعد سقوط مدينة قندز شمالي أفغانستان في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وأودع المعتقلون السجن بقلعة جانغي قرب مزار شريف، إلا أن أحداثا شهدتها القلعة أدت إلى مقتل غالبيتهم على أيدي القوات الأفغانية بمساندة الطيران الأميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة