موسكو مستعدة للحوار مع واشنطن بشأن الدرع الصاروخي   
الثلاثاء 1428/11/18 هـ - الموافق 27/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)
روسيا أكدت احتفاظها بحق التصدي لأي تهديدات لأمنها القومي (رويترز-أرشيف)
 
أعلنت روسيا استعدادها للحوار مع الولايات المتحدة بشأن أحدث مقترحاتها الخاصة بنظام الدرع الصاروخي المزمع نشره في أوروبا.

وقال سيرغي إيفانوف النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي إن بلاده مع استعدادها للبدء بهذا الحوار فإنها محكومة في الوقت نفسه بالدفاع عن مصالحها الوطنية والتفكير في سبل مواجهة القدرات العسكرية الجديدة القريبة من حدودها التي يمتلكها شريكها في الحوار.
 
من جهته وصف نائب روسي بارز المقترحات التي أرسلتها واشنطن الأسبوع الماضي بأنها لا تلبي الطموح ولا ترقى لمستوى التعاون الحقيقي، في حين نقلت وكالات أنباء روسية عن مسؤول بالخارجية الروسية طلب عدم ذكر اسمه قوله إن واشنطن أخلت بوعودها التي قطعتها على نفسها في المحادثات التي أجريت بين البلدين الشهر الماضي.
 
يأتي ذلك قبل ساعات من محادثات متوقعة بشأن هذه المسألة بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيرته الأميركية كوندوليزا رايس عشية اجتماع أنابوليس بشأن الشرق الأوسط.
 
وتتضمن المقترحات الأميركية الجديدة تأخير تفعيل النظام الصاروخي إلى أن تتفق واشنطن وموسكو على "برهان أكيد" بشأن التهديدات الصاروخية، إضافة إلى نشر ضباط ارتباط روس في مواقع الصواريخ الأميركية.
 
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اقترح إقامة نظام دفاع صاروخي مشترك يضم دولا أوروبية. وقال إن موسكو لن تقف ساكنة أمام "استعراض العضلات" الذي يقوم به حلف شمال الأطلسي، وأضاف أن القوة النووية الروسية ستكون جاهزة للرد بشكل ملائم على أي معتد.
 
وتسعى الولايات المتحدة لنشر محطة رادار في التشيك وصواريخ اعتراضية في بولندا، ضمن خطة درع متكاملة تهدف إلى ما تسميه واشنطن حماية الغرب من تهديد إيراني محتمل، بينما تنظر روسيا إلى هذا المشروع على أنه مصدر تهديد إستراتيجي لها عند حدودها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة