خلاف على بلدة يهدد بتجدد النزاع الأثيوبي الإريتري   
الأحد 9/2/1423 هـ - الموافق 21/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان من قوات حفظ السلام أثناء دورية في المنطقة الأمنية المؤقتة على الحدود بين إريتريا وإيثوبيا (أرشيف)
تثير بلدة بادمي الحدودية بين إثيوبيا وإريتريا جدلا واسعا بين البلدين اللذين يدعيان السيادة عليها رغم قبولهما بالحكم الدولي لترسيم الحدود بينهما الأسبوع الماضي وتأكيدهما الالتزام بتنفيذه.

وتقع بلدة بادمي التي تبلغ مساحتها 490 كلم مربعا ويسكنها خمسة آلاف نسمة، على الطرف الغربي من الحدود المتنازع عليها حيث اشتبكت أول مرة القوات الإثيوبية والإريترية في مايو/ أيار عام 1998 بعد أن تحولت التوترات السياسة والاقتصادية إلى حرب حدودية شاملة انتهت عام 2000 بتوقيع اتفاق سلام في الجزائر.

وزعمت إثيوبيا فور إعلان قرار ترسيم الحدود بين البلدين أن القرار منحها السيادة على بادمي رغم إقرارها بأن بعض الأرض غربي البلدة منحت لإريتريا. وكانت لجنة الحدود تجنبت وضع بادمي على خارطتها الجديدة لكنها حددت موقعها في المنطقة بشكل عام.

وقال رئيس البرلمان الإثيوبي الإقليمي سولومون أنكواي اليوم إنه ما من أحد متأكد من الجانب الذي تقع عنده البلدة. وأوضح للصحفيين أنه كان يتعين على لجنة الحدود أن تجعل قرارها أكثر وضوحا وأن القرار سبب تشوشا حيث يزعم الجانبان السيادة على البلدة.

من ناحيته قال المسؤول الإداري في بادمي للصحفيين الذين زاروا البلدة أمس إن مطالبة أسمرا بالبلدة لا تهدف إلا لإرباك المجتمع الدولي، مؤكدا أن أهالي البلدة يعتبرون أنفسهم إثيوبيين وأن قرار لجنة الحدود جاء تأكيدا لهذا الاعتقاد، مشيرا إلى أنه لو كان قرار لجنة الحدود في غير صالح أهالي البلدة كنا سنعتبره تشويها للعدالة.

وكانت الصحيفة الرسمية للحكومة الإريترية نشرت الأسبوع الماضي خارطة أظهرت البلدة المتنازع عليها على الجانب الإريتري من الحدود وأكد مسؤولون في الحكومة هذا الزعم. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإريترية إن البلدة في إريتريا.

وكانت اللجنة الدولية المكونة من خمسة قضاة قد توصلت إلى قرارها بشأن ترسيم الحدود بعد مراجعتها لما يقرب من 200 خارطة قدمتها إثيوبيا وإريتريا في جلسة الاستماع التي عقدت في ديسمبر/ كانون الأول عام 2001 في لاهاي. يشار إلى أن حوالي 4200 من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تراقب منطقة أمنية مؤقتة طولها 25 كلم تضم المنطقة المتنازع عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة