العراق يدعو إلى تأخير عودة اللاجئين إلى حين تحسن الأوضاع   
الثلاثاء 1424/11/1 هـ - الموافق 23/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجموعة من اللاجئين العراقيين الذين عادوا إلى بلادهم (الفرنسية)
دعا العراق 17 دولة إلى التريث في موضوع إعادة اللاجئين العراقيين المقيمين فيها إلى حين تحسن الأوضاع الأمنية والاقتصادية والخدمية وتوفر فرص عمل لهم.

وقال وزير المهجرين والمهاجرين العراقي محمد جاسم خضير اليوم الثلاثاء إنه اجتمع مع سفراء 17 دولة أجنبية ودعاهم إلى إبقاء اللاجئين العراقيين على أراضيهم إلى أن تتحسن الظروف الداخلية في العراق حتى يتسنى استقبالهم في بلدهم في ظروف أحسن.

وتوقع المسؤول العراقي عودة الكثير من اللاجئين والمهجرين والمهاجرين والكفاءات العراقية إلى وطنهم خصوصا بعدما تم إلقاء القبض على الرئيس المخلوع صدام حسين، موضحا أن "مطلع العام المقبل سيشهد عودة أكثر من 400 لاجئ عراقي محتجزين في سجون أستراليا".

وأكد المسؤول العراقي أن الوزارة ستشرع في إعداد برامج للتعاون مع الوزارات الأخرى بغية الاستفادة من الكفاءات العراقية الموجودة في الخارج".

وتعد عودة العراقيين المقيمين بصورة غير قانونية في الخارج والذين يقدر عددهم بخمسة ملايين من المواضيع المهمة التي تشغل الأوساط السياسية في العراق منذ سقوط نظام صدام حسين في التاسع من أبريل/ نيسان الماضي.

وكان مئات الآلاف من العراقيين لجؤوا إلى الخارج وخصوصا الولايات المتحدة وكندا وأستراليا والدول الإسكندنافية هربا من نظام صدام حسين السابق، وكذلك بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة الناتجة عن العقوبات الدولية التي كانت مفروضة على البلد بين 1990 و2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة