السلطة وحماس ترفضان خطة موفاز   
الاثنين 22/11/1430 هـ - الموافق 9/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:14 (مكة المكرمة)، 23:14 (غرينتش)
خطة موفاز تدعو لقيام دولة فلسطينية بحدود مؤقتة على 60% من الضفة وغزة (الفرنسية-أرشيف)

رفضت السلطة الوطنية الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مقترحات لإقامة دولة فلسطينية مؤقتة على جزء من الضفة الغربية وغزة.
 
ووصف الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، خطة وزير الدفاع الإسرائيلي السابق شاؤول موفاز في هذا الصدد بأنها "مرفوضة وغير مقبولة على الإطلاق" قائلا إن "أي حلول جزئية تستثني القدس لن ترى النور لأن القدس خط أحمر".
 
وبشأن إعلان موفاز إمكانية التفاوض مع حماس، أكد أبو ردينة أن أي جهة تدخل مفاوضات مع إسرائيل بناء على هذه الخطة تتحمل مسؤولية التفريط بالقدس ومقدساتها.
 
وكانت حماس قد بادرت برفض اقتراح موفاز الذي يوصف بأنه القيادي الثاني في حزب كاديما.
 
وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري ليونايتد برس إنترناشيونال إن تصريحات موفاز ليس فيها أي جديد، ووصفها بأنها "محاولة مكشوفة للعب على التناقضات الفلسطينية الداخلية".
 
كما ذكر أن موقف حماس معروف من رفض التفاوض مع الاحتلال في ظل ما سماها التجربة الكارثية للمفاوضات.
 
من جهته وصف المتحدث باسم حماس فوزي برهوم طرح خطة إقامة دولة فلسطينية في حدود مؤقتة، بأنها "خبث صهيوني ولعب على المتناقضات". وقال إن "أي مفاوضات مع العدو الصهيوني على الثوابت والحقوق إقرار بشرعيته ويجمل وجهه ويعطيه غطاءً لارتكاب مزيد من الجرائم".
 
كما اعتبر أن الاحتلال يستغل الأجواء الحالية "لنصب شباكه حتى يصطاد في المياه العكرة" مشيرا في هذا السياق إلى تزامن دعوة موفاز مع إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، رغبته عدم ترشيح نفسه بالانتخابات المقبلة.
 
"
رويترز:
خطة موفاز قد تكون جزءا من تحرك سياسي لتولي زعامة كاديما الحزب الحاكم السابق الذي خرج من السلطة بعد فوز بنيامين نتنياهو بأغلبية يمينية في الانتخابات التي أجريت في فبراير/ شباط الماضي
"
خطة موفاز

وتقضي خطة لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بالتفاوض مع الفلسطينيين ومع حماس في حال فوزها في الانتخابات المقبلة، وقيام دولة فلسطينية بحدود مؤقتة في 60% من الضفة الغربية وقطاع غزة.
 
واستعرض موفاز خطته السياسية في مؤتمر صحفي في تل أبيب حيث قال "في حال فوز حماس في الانتخابات والجلوس إلى طاولة المفاوضات فإنها تكون في تلك اللحظة قد وافقت على شروط الرباعية الدولية القاضية بالاعتراف بإسرائيل والاتفاقيات الموقعة ونبذ العنف وليست منظمة إرهابية".
 
وذكر أنه صاغ مبادرته السياسية خلال نصف العام الأخير وبدعم أميركي, مشيرا إلى أنه في نهاية العملية السياسية سيحصل الفلسطينيون على كل مساحة الضفة الغربية، ليس حدود عام 1967.
 
كما اقترح موفاز تعويض المستوطنين اليهود الذين يعيشون في المناطق التي يمكن أن تقام عليها الدولة الفلسطينية مقابل الانتقال.
 
وطبقا لرويترز, يقول محللون إن خطة موفاز قد تكون جزءا من تحرك سياسي لتولي زعامة كاديما الحزب الحاكم السابق الذي خرج من السلطة بعد فوز بنيامين نتنياهو بأغلبية يمينية في الانتخابات التي أجريت في فبراير/ شباط الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة