نجاد: لسنا بحاجة لأسلحة نووية   
الجمعة 28/9/1430 هـ - الموافق 18/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:24 (مكة المكرمة)، 3:24 (غرينتش)
أحمدي نجاد: الأسلحة النووية تنتمي للماضي (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن بلاده ليست بحاجة لأسلحة نووية، لكنه جدد رفض دعوات الغرب إلى وقف برنامج بلاده النووي الذي وصفه بالسلمي.
 
وعبر أحمدي نجاد في حديث لشبكة "أن. بي. سي" الأميركية عن أمله في نجاح الاجتماع الذي سيعقد بعد أسبوعين بين طهران والدول الست الكبرى لمناقشة الملف النووي.
 
وقال الرئيس الإيراني "لقد آمنا بالنقاش والمفاوضات، هذا هو منطقنا ولم يتغير شيء"، مضيفا "نعتقد أن الأسلحة النووية تنتمي للماضي ولا نرى أي حاجة لمثل هذه الأسلحة".
وأوضح نجاد "إذا كنتم تتحدثون عن تخصيب اليورانيوم للأغراض السلمية فإن
هذا لن يكون أبدا موضوعا مغلقا هنا في إيران".
 
وقالت إيران مرارا إن هدفها من تخصيب اليورانيوم هو توليد الكهرباء وليس صنع قنبلة.
 
في سياق متصل قال السفير الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن بلاده تعتقد أن المحادثات التي ستعقد بعد أسبوعين بشأن إستراتيجيتها النووية تمثل فرصة حقيقية.
 
وأبلغ السفير علي أصغر سلطانية صحيفة واشنطن بوست في مقابلة نشرتها في موقعها على الإنترنت يوم الخميس أن "هذه نافذة لفرصة حقيقية وجديدة تفتحها الأمة الإيرانية، عليهم أن ينتهزوا هذه الفرصة على الفور ودون إبطاء".
 
سلطانية: على الغرب أن ينتهز هذه الفرصة
 على الفور ودون إبطاء (رويترز-أرشيف)
نعم أو ربما

وجدد سلطانية موقف إيران من أنها لن توافق على استخدام الاجتماع الذي سيعقد في غرة أكتوبر/تشرين الأول مع الولايات المتحدة والقوى الكبرى الأخرى للتفاوض على التخلي عن حقها في برنامج نووي.
 
وتضم المجموعة الدولية الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين بالإضافة إلى ألمانيا.
 
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون هذا الأسبوع إن أي محادثات مع إيران سيتعين أن تتناول المسألة النووية.
 
وقال سلطانية إن إيران لن ترد بصدر رحب على مقاربة مزدوجة "للجزرة والعصا" تعرض خيارا بين الحوار أو العقوبات، ووصفها بأنها مهينة.
 
وأضاف قائلا "إذا قلت لي يتعين عليك فإنني سأقول لا، وإذا قلت من فضلك فإن الإجابة قد تكون نعم أو ربما".
 
لا دليل
من جانبها قالت الوكالة الذرية الخميس إنها لا تملك دليلا على أن إيران لديها أو كان لديها في وقت ما برنامج سري لإنتاج أسلحة نووية.
 
وأعادت الوكالة في بيان تأكيد تحذير مدير الوكالة محمد البرادعي في التاسع من سبتمبر/أيلول من أن المزاعم بأن الوكالة تملك دليلا لا يمكن إنكاره على عمل إيران على إنتاج قنبلة نووية "مدفوعة سياسيا ولا أساس لها".
 
وقال البيان "مع الاحترام لتقرير إعلامي حديث، تكرر الوكالة الذرية أنها لا تملك دليلا ملموسا على وجود أو على أنه سبق وجود برنامج تسلح نووي في إيران".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة