15 قتيلا في مواجهات البربر والشرطة الجزائرية   
الجمعة 1422/2/3 هـ - الموافق 27/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
من مظاهرات البربر اليوم
قالت مصادر طبية وشهود عيان إن قوات الشرطة الجزائرية قتلت اليوم أربعة من سكان منطقة القبائل أثناء تظاهرات وأعمال شغب تجتاح المنطقة منذ أيام، وحسب المصادر فإن عدد قتلى المواجهات خلال اليومين الماضيين ارتفع إلى تسعة في مدينة بجاية.

لكن حصيلة أخرى نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية قالت إن عدد القتلى بلغ 15 شخصا في الاضطرابات التي تفجرت بعد أن تعرض أربعة مراهقين اعتقلتهم الشرطة للضرب المبرح أثناء احتجازهم بتهمة إهانة رجل شرطة.

 وتصاعدت حدة المواجهات بعد أن أطلق شرطي النار على شاب في منطقة تيزي وزو فأرداه قتيلا أثناء تظاهرات جرت هناك الأسبوع الماضي.

 وقالت مصادر رسمية جزائرية طلبت عدم الإشارة إليها إن 160 شخصا أصيبوا بجراح جراح 26 منهم خطرة.

ويطالب البربر بالاعتراف باللغة الأمازيغية لغة رسمية ومعترفا بها في البلاد، ويقول مشاركون في أعمال الشغب إن المظاهرات تعكس حجم إحباط البربر من السياسة الحكومية المتبعة تجاههم.

وقال شهود عيان إن عددا من أفراد قوات مكافحة الشغب والميليشيا الحكومية أصيبوا بجروح أثناء مواجهات الأمس.

كما قتل خمسة أشخاص في بلدة لقصور شرق العاصمة الإقليمية بجاية يوم الأربعاء الماضي، وقال شهود عيان إن الهدوء بدأ يعود إلى بعض المناطق غير أن التوتر يسود مناطق الاضطرابات.

وبينما تشير الإحصاءات إلى مقتل نحو 20 في المظاهرات المتفجرة في مناطق البربر منذ  18 أبريل/ نيسان الجاري، لكن وزارة الداخلية الجزائرية تقول إن شخصا واحدا فقط قتل الأربعاء الماضي في مواجهات بين المتظاهرين وقوى الأمن في أوزليقان على بعد 60 كلم إلى الغرب من بجاية (250 كلم إلى الشرق من الجزائر العاصمة) في منطقة القبائل الصغرى.

ويقول شهود عيان إن المتظاهرين أغلقوا الطرق السريعة المؤدية إلى بجاية، وإن الوصول إلى بعض القرى والبلدات يكاد يكون مستحيلا.

وقال مراسل لوكالة رويترز إن المتظاهرين أحرقوا مباني حكومية في لقصور بينها مقر المحكمة وقاعة البلدية ومقار بنوك، ومكتب البريد المحلي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة