السلطات الأمنية في بنغلاديش تعتقل 22 إسلاميا   
الأحد 1428/3/13 هـ - الموافق 1/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:41 (مكة المكرمة)، 22:41 (غرينتش)
داكا شددت الإجراءات الأمنية بعد إعدام شيخ عبد الرحمن (يسار) وصديق الإسلام بنغلاباي(الفرنسية) 
قالت مصادر أمنية في بنغلاديش إن 22 إسلاميا مشتبها فيهم اعتقلوا في العاصمة داكا.
 
وأوضحت المصادر أن المعتقلين أعضاء في حزب التحرير، مضيفة أنه تم إخضاعهم للتحقيق.
 
وتأتي هذه الاعتقالات مباشرة بعد إعدام السلطات البنغالية أمس ستة إسلاميين بتهمة تنفيذ سلسلة تفجيرات بالقنابل عام 2005.
 
وشملت عملية الإعدامات تلك زعيم ما يسمى جماعة مجاهدي بنغلاديش شيخ عبد الرحمن ونائبه صديق الإسلام بنغلاباي.
 
واتخذت السلطات البنغالية إجراءات أمنية مشددة بعد تنفيذ عمليات الإعدام، بيد أن محافظ الشرطة الوطنية نور محمد شكك في إمكانية قيام نشطاء من الجماعة بأعمال انتقامية من "العيار الثقيل".
 
وكانت أجهزة الأمن قد ألقت القبض الجمعة على عضوين مشتبه فيهما من منظمة جماعة المجاهدين بمنطقة راجشاهي.
 
وعززت السلطات الأمن في أنحاء البلاد الجمعة خشية حدوث أعمال انتقامية.
وتوعدت الحكومة بمواصلة مطاردة الإسلاميين إلى جانب حملتها ضد الفساد السياسي.
 
وكانت داكا قد شنت حملة على الفساد بعد فرض الطوارئ في 11 يناير/كانون الثاني الماضي عقب أعمال عنف سياسية واسعة النطاق أدت إلى تأجيل انتخابات كان مقررا إجراؤها في 22 من الشهر نفسه.
 
واعتقلت الشرطة في هذا الصدد أكثر من 160 من الشخصيات السياسية من بينهم طارق رحمن الابن الأكبر لرئيسة الوزراء السابقة البيجوم خالدة ضياء والقيادي البارز في حزب بنغلاديش الوطني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة