مناطق جديدة شرقي صنعاء بقبضة الجيش   
الاثنين 5/11/1437 هـ - الموافق 8/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 5:46 (مكة المكرمة)، 2:46 (غرينتش)

قال الجيش اليمني أمس الأحد إنه حقق تقدما في معاركه ضد جماعة "أنصار الله" (الحوثيون) بمديرية نهم شرقي محافظة صنعاء، بينما قتل 17 من مسلحي الحوثيين أثناء محاولتهم استعادة السيطرة على جبل المنارة الإستراتيجيالذي سقط بيد قوات الشرعية أول أمس السبت.

وأورد المركز الإعلامي للجيش أنه استطاع بدعم من المقاومة الشعبيةوالضربات الجوية للتحالف العربي "استعادة جبل صلافيح الفقيه المطل على قرى بني فرج، وتطهير مواقع تبتي القرابيع والركب في مديرية نهم".

وأضاف بيان المركز أن الجيش اليمني يتقدم باتجاه الطريق العام في نهم التي تشكل طريقا رئيسية باتجاه العاصمة التي يسيطر عليها الحوثيون.

تصدٍّ للحوثيين
وذكر المركز أن الجيش تصدى لمليشيا الحوثي التي حاولت استعادة جبل المنارة الذي سيطرت عليه قوات الشرعية السبت، وقالت مصادر إن أكثر من 17 من مسلحي الحوثيين قتلوا أثناء محاولة السيطرة على الجبل المطل على منطقة المديد مركز مديرية نهم.

وقال مصدر في المقاومة إن طيران التحالف العربي شن أكثر من 25 غارة الأحد على تجمعات ومواقع للحوثيين في مختلف المناطق بمديرية نهم.

الجيش والمقاومة يهاجمان مواقع للحوثيين وقوات صالح في منطقة نهم (الجزيرة)

وأطلق الجيش اليمني السبت عملية أسماها "التحرير موعدنا" بهدف استعادة العاصمة اليمنية صنعاء، وذلك بعد يوم من إعلان المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد تعليق مشاورات السلام التي استمرت نحو ثلاثة أشهر بين الحكومة وبين الحوثيين وصالح ولم تحقق أي اختراق.

وقال مراسل الجزيرة إن عمليات الجيش اليمني شملت قرى بني بارق والحول وبني بوري، وتسعى قوات الجيش والمقاومة إلى وضع يدها على كامل مديرية نهم التي تبعد خمسين كيلومترا شرقي العاصمة.

أرحب وبني حشيش
وبهذا التقدم، يقترب الجيش من مديرية أرحب وبني حشيش الملاصقتين لصنعاء. ونقل المراسل عن مصادر مطلعة القول إن الجيش يهدف أيضا إلى فتح جبهة جديدة في الغرب، خاصة في صعدة وحرف سفيان، لتكثيف الضغط على الحوثيين.

وتمثل السلسلة الجبلية الوعرة في نهم عائقا كبيرا أمام تقدم الجيش والمقاومة، بينما يستفيد منها الحوثيون وقوات صالح لإنشاء متاريس ومخابئ فيها.

من جانب آخر، قتل خمسة جنود في تفجير انتحاري في قافلة عسكرية أرسلت من مدينة عدن جنوبي البلاد إلى محافظة لحج الواقعة جنوب شرقي صنعاء، وقال مسؤولون عسكريون إن سبعة جنود آخرين أصيبوا في التفجير الذي لم تعلن أي جهة المسؤولية عنه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة